تساعد هرمونات الغدة الدرقية في التحكم بمجموعة بالعمليات الحيوية كالنمو وإصلاح الخلايا والتمثيل الغذائي، كما تُحقق استنبات البيئة الداخلية لخلايا الجسم، ولذلك تؤثر أمراض الغدة الدرقية التي يرافقها اضطراب في مستوى الهرمونات على أنظمة الجسم كافة. يصيب قصور الغدة الدرقية 1-2% من البشر وهو يميل لإصابة الإناث بشكل أكبر من الذكور. يعاني المصابون بقصور الغدة الدرقية من نقص واضح في تركيز هرمونات (التيروكسين) و(الثيرونين ثلاثي اليود) ويؤدي هذا النقص لظهور  مجموعة من الأعراض مثل التعب وتساقط الشعر وعدم تحمل الطقس البارد، بالإضافة إلى زيادة الوزن والتي تعتبر الشكوى الأكثر شيوعاً لمعظم المرضى. لن نستطيع معالجة هذا القصور بالأطعمة وحدها لكن…
look