Reading Time: 3 minutes

الثوم مكوّن شائع تم ربطه بقائمة طويلة من الفوائد الصحية، فوفقاً لبعض الدراسات؛ يمكن أن يساعد الثوم في مكافحة الالتهاب، وتقليل مستويات الكوليسترول، والحماية من الأمراض المزمنة، ونظراً لخصائصه الطبية العديدة، فقد يتساءل الناس أيضاً عن فوائد أكل الثوم للجنس أو زيادة الرغبة الجنسية. نبحث في هذا المقال في الأدلة لتحديد ما إذا كان الثوم يمكن أن يزيد من الدافع الجنسي لديك.

قد يحسن الثوم تدفق الدم

تشير بعض الأبحاث إلى أن الثوم قد يساعد في زيادة تدفق الدم؛ مما قد يكون مفيداً لعلاج مشاكل جنسية مثل ضعف الانتصاب لدى الرجال. في الواقع؛ وجدت العديد من الدراسات البشرية والحيوانية أن بعض المركّبات الموجودة في الثوم يمكن أن تزيد من تدفق الدم وتحسن وظائف الأوعية الدموية.

علاوةً على ذلك؛ وجدت إحدى الدراسات التي أُجريت على 49 رجلاً في منتصف العمر، أن دواءً يحتوي على مكونات مثل مستخلص الثوم المعتّق والجينسنغ تحسّن من وظيفة الانتصاب.

يمكن للثوم أيضاً زيادة مستويات «أكسيد النيتريك»؛ وهو مركّب يساعد الأوعية الدموية على التمدد لتعزيز تدفق الدم بشكل أفضل، ويمكن أن يساعد هذا في تحسين وظيفة الانتصاب؛ لكن مع ذلك، فهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية لتقييم آثار الثوم على ضعف الانتصاب على وجه التحديد.

قد يعزز الثوم خصوبة الرجال

أضرار الثوم

الصورة: بيكسلز

بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم؛ وجدت بعض الدراسات أن الثوم قد يساعد في تعزيز خصوبة الرجال؛ إذ خلصت مراجعة واحدة لـ18 دراسة إلى أن الثوم ساعد في زيادة إنتاج الحيوانات المنوية وزيادة مستويات هرمون التستوستيرون؛ والذي قد يكون بسبب خصائصه المضادة للأكسدة.

وفي دراسةٍ أجريت مؤخراً على الحيوانات، زاد «S-Allylcysteine»؛ وهو مركب كبريت عضوي مكون من الثوم الطازج، من إنتاج هرمون التستوستيرون في الفئران.

كما أظهرت دراسةٌ أخرى أُجريت على الحيوانات أيضاً، أن مستخلص الثوم القديم يمكن أن يحمي من التغيرات في إنتاج الحيوانات المنوية، ومستويات هرمون التستوستيرون الناتجة عن العلاج الكيميائي. مع ذلك؛ هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيفية تأثير الثوم على خصوبة الرجال ومستويات هرمون التستوستيرون لدى البشر على وجه التحديد.

اقرأ أيضاً: لماذا لا أستطيع أكل الثوم أو البصل مجدداً؟

يعمل الثوم كمضاد للأكسدة

فوائد الثوم

Shutterstock.com/Volodymyr Plysiuk

لا يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة في الحماية من الأمراض المزمنة فحسب؛ بل قد تلعب أيضاُ دوراً رئيسياً في الصحة الجنسية والخصوبة، فالثوم الطازج، ومستخلص الثوم، مكوّنات غنية بمضادات الأكسدة.

يمكن أن يساعد ذلك في تحييد المركبّات الضارة المعروفة باسم «الجذور الحرة»؛ وهي ذرات أو جزيئات بها إلكترونات غير زوجية أو بها غلاف مفتوح، وهذه الإلكترونات غير المزدوجة غالباً ما تكون نشيطة، ولذلك فإنها تلعب دورا في التفاعلات الكيميائية الحيوية التي تتم في جسم الإنسان.

وفقاً لإحدى الدراسات التي أُجريت على 100 رجل يعانون من العقم، فإن تناول مكمل مضاد للأكسدة أدى إلى زيادة عدد الحيوانات المنوية، ومن المثير للاهتمام أن إحدى الدراسات التي أُجريت على الفئران المصابة بداء السكري، وجدت أن مركّب «S-allylcysteine» الموجود في الثوم يحسن وظيفة الانتصاب؛ عن طريق منع تكوين الجذور الحرة.

ومع ذلك؛ هناك حاجة لدراسات إضافية لفهم كيف يمكن أن تؤثر مضادات الأكسدة في الثوم على الوظيفة الجنسية والخصوبة لدى البشر.

هل الثوم يجعل الرجال أكثر جاذبيةً؟

الحب من أول نظرة

Shutterstock.com/bokan

وفقاً لدراسةٍ أُجريت عام 2016 على مجموعةٍ من الرجال؛ تم تقسيمهم إلى مجموعتين أصغر؛ واحدةً ممن يأكلون الثوم، والأخرى ممن لا يأكلونه، وطُلب من بعض النساء تحديد الرجال الأكثر جاذبيةً بالنسبة لهنّ بالنسبة لرائحة الجسم.

اتّضح أن النساء كنَّ أكثر انجذاباً لرائحة الجسم لدى الرجال الذين يتناولون كمياتٍ كبيرةً من الثوم أكثر من الرجال الذين لا يأكلون الثوم، ولم يكن الأمر يتعلق برائحة الثوم ذاتها- بالطبع، ولم تحدد الدراسة ما الذي يجعل تناول الثوم رائحة الرجال أكثر جاذبيةً.

في الختام؛ الثوم عنصر قوي تم ربطه بالعديد من الفوائد الصحية المحتملة، فوفقًاً لبعض الدراسات البشرية والحيوانية، فإنه قد يحسن الوظيفة الجنسية عن طريق زيادة تدفق الدم وتعزيز الخصوبة؛ خاصةً عند الرجال. ومع ذلك؛ لا تزال هناك أبحاث محدودة متاحة حول فوائد أكل الثوم للجنس وجه التحديد؛ إذ أن معظم النتائج كانت جانبيةً لدراساتٍ أُجريت بغرض تجارب أخرى، ولا يزال من غير الواضح كيف يمكن أن يؤثر على الوظيفة الجنسية لدى النساء، ورغم ذلك؛ يمكن الاستمتاع به بسهولة كجزء من نظام غذائي مغذٍ ومتكامل لدعم الصحة العامة والحماية من الأمراض.

اقرأ أيضاً: تلف الكبد وطفح جلدي: إليك أضرار الثوم وآثاره الجانبية