لفرص شفاء أفضل: تعرف على المؤشرات المبكرة للإصابة بالسرطان

مؤشرات مبكرة للإصابة بالسرطان
حقوق الصورة: شترستوك/ تعديل بوبساي العربية.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إخلاء مسؤولية: المعلومات الواردة في المقالة المعدة جيداً تستند إلى مراجع طبية موثوقة، لكن للتشخيص الطبي المباشر، القائم على الفحوصات والتحاليل الطبية التي يجريها الطبيب المختص، الكلمة العليا.

سيكون الذعر الذي تسببه الإصابة بالسرطان مبرراً عند التشخيص المتأخر له، لكن في المقابل يمكن لعدة أعراض أن تخبرك بوجوده قبل أن يتفاقم، وبالتالي ستحصل على تشخيص مبكر وتتلقى العلاج المناسب الكفيل بمنع انتشاره في الجسم. وبمناسبة اليوم العالمي للسرطان الذي يصادف 4 فبراير من كل عام، إليك أهم المؤشرات المبكرة للإصابة به.

كيف يتسبب السرطان في ظهور العلامات والأعراض؟

تظهر المؤشرات التي تدل على وجود السرطان لعدة أسباب

  • يسبب السرطان النامي الضغط على الأعضاء والأوعية الدموية والأعصاب المجاورة، ما يسبب ظهور بعض الأعراض.
  • استهلاك الخلايا السرطانية لإمدادات الطاقة في الجسم يسبب الحمى والتعب الشديد أو فقدان الوزن. 
  • يمكن للسرطان أن يطلق مواداً تغير طريقة إنتاج الجسم للطاقة. 
  • يمكن أن يتسبب السرطان في تفاعل الجهاز المناعي بطرق تؤدي إلى ظهور العلامات والأعراض.

المؤشرات المبكرة للإصابة بالسرطان

تتشابه أعراض الإصابة بالسرطان مع أعراض العديد من الأمراض، لكنها غالباً ما تستمر في الظهور لأسابيع عندما يكون السرطان السبب في ظهورها، وربما لشهور دون أن تزول، بل وتزداد سوءاً أيضاً، ويستدعي ذلك استشارة الطبيب بأقرب وقت ممكن.

وتختلف هذه الأعراض باختلاف نوع السرطان، إلا إن ظهور أي من هذه الأعراض لديك ليس مؤشراً حاسماً، حيث تتشابه أعراض العديد من الأمراض، ولا بد من استشارة الطبيب والخضوع للعديد من الاختبارات للحصول على التشخيص الصحيح.

تضخم العقد اللمفاوية

تتميز العقد اللمفاوية بصغر حجمها وصعوبة تحسسها من الخارج، لكن عند التقاط عدوى ما أو حدوث التهاب في الحلق مثلاً أو سرطان فيها تتضخم وتصبح كبيرة بما يكفي للتحسس بوجودها عن طريق الأصابع. يتسبب سرطان الغدد اللمفاوية في تضخمها، بالإضافة إلى سرطان الدم «اللوكيميا»، أو سرطان الثدي المنتشر الذي يسبب تضخم الغدد اللمفاوية تحت الذراعين. يجب مراجعة الطبيب عند وجود أي تضخم في العقد اللمفاوية لمعرفة أسبابه.

الإرهاق

الإرهاق من أكثر أعراض السرطان شيوعاً، والمقصود هنا الإرهاق غير العادي، والذي لا يزول حتى بعد الحصول على الكثير من الراحة والنوم.

فقدان الشهية للطعام

قد يعاني المصاب بالسرطان من عدم الرغبة في تناول الطعام، وذلك لعدم شعوره بالجوع أو صعوبة البلع أو ألم البطن أو الغثيان والإقياء. يعود السبب في ذلك إلى أن السرطان يحدث تغيراً في التمثيل الغذائي للجسم وطريقة تحويل الغذاء إلى طاقة. يمكن أن تضغط أيضاً سرطانات المعدة والبنكرياس والقولون والمبيض على المعدة، وبالتالي يشعر المصاب بالامتلاء الشديد، وعدم الرغبة في تناول الطعام.

النتوءات والتكتلات

قد تظهر نتوءات أو كتل في أي مكان في الجسم، وخاصة في العنق، قد تكون بسبب عدوى ما وتزول بعد فترة، لكن إذا لم تزل أو كانت تنمو، يمكن أن تكون إشارة مبكرة إلى الإصابة بسرطان الفم أو الحلق أو الغدة الدرقية أو الحنجرة، أما الكتل في الثدي فهي قد تكون أحد المؤشرات على الإصابة بسرطان الثدي. وقد تكون هذه الكتل حميدة ولا تمثل خطورة. في أي من الحالتين، لا بد من مراجعة الطبيب لإجراء الفحوص اللازمة، والتأكد من ماهية هذه الكتل.

التغيرات في الجلد

ظهور بعض التغيرات في الجلد قد تكون إشارة للإصابة بسرطان الجلد. تتمثل هذه التغيرات بوجود. تكتلات صغيرة نازفة في الجلد أو تقرحات لا تلتئم، أو تقشّر لا يشفى، أو ظهور شامة جديدة، أو تغير في شكل الشامة القديمة أو لونها أو حوافها، أو قد يتغير لون الجلد للأصفر. في هذه الحالات، يجب مراجعة الطبيب لإجراء الفحوص اللازمة.

اقرأ أيضاً: الأجهزة القابلة للارتداء تقيس مدى التعرُّض للأشعة، لكن هل يمكنها وقايتنا من سرطان الجلد؟

السعال المستمر

السعال هو رد فعل طبيعي من الجسم للتخلص من العدوى عند الإصابة بنزلات البرد أو الأنفلونزا، لكن عندما يكون مستمراً دون وجود عدوى قد يكون مؤشراً على الإصابة بالسرطان مثل سرطان الرئة، وخاصة عندما يترافق مع ألم الصدر وفقدان الوزن وبحة في الصوت والتعب وضيق التنفس. 

اقرأ أيضاً: تناول كميات كبيرة من فيتامين ب يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة

وجود الدم في البراز

إن وجود الدم في البراز أمر غير طبيعي نهائياً، فقد يكون بسبب القرحة أو البواسير أو الالتهابات، كما قد يكون السبب سرطان المريء أو المعدة أو الأمعاء. يدل لون الدم على مكان النزف، فإذا كان أحمر فاتحاً يعني غالباً أن النزف حاصل في المستقيم أو نهاية الأمعاء، أما الأحمر القاتم فقد يشير إلى أن النزف مصدره أنبوب الهضم العلوي كالمعدة مثلاً. لتحديد مصدر الدم وسبب النزف، يجب استشارة الطبيب الذي قد يلجأ إلى التنظير أو اختبارات أخرى للحصول على تشخيص ملائم.

التغيرات في التبوّل

إن حدوث تغيرات في التبوّل مثل الألم، أو الحاجة إلى التبول أكثر أو أقل من المعتاد، أو وجود الدم في البول، يدل على مشكلة في المسالك البولية، قد تكون حالة التهابية بسيطة، وأحياناً قد تكون مؤشراً على الإصابة بسرطان الكلية أو سرطان المثانة، كما قد تكون بسبب عدوى أو وجود الحصيات أو غيرها من أمراض الجهاز البولي. الفحص الطبي هو الكفيل بتقديم التشخيص الصحيح للحالة.

الحمى المعنّدة

عادةً يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب الإصابة بحالة التهابية، لكن الحمى التي تستمر لأيام، وترتفع وتنخفض خلال النهار، وتصل لذروتها في وقت محدد من اليوم، قد تدل على وجود سرطان الغدد اللمفاوية أو سرطان الدم أو سرطان الكلى أو سرطان الكبد.

التعرق الليلي

يعاني البعض من التعرق الليلي بشكل طبيعي، وقد ترجع أسبابه إلى حدوث التهاب أو انقطاع الطمث عند النساء، وفي بعض الأحيان قد يكون من العلامات المبكرة للإصابة بالسرطان أيضاً، لذا من الأفضل مراجعة الطبيب للتأكد من السبب.

مؤشرات أخرى

من المؤشرات المبكرة التي يحتمل أن تشير إلى الإصابة بالسرطان أيضاً فقدان الوزن أو زيادته بمقدار 5 كيلوغرامات أو أكثر دون سبب معروف، والألم أو الصداع مجهولَي السبب اللذين يزدادان سوءاً حتى مع تناول المسكنات، بالإضافة إلى النزف أو الكدمات دون سبب معروف، أو المعاناة من مشكلات في الرؤية أو السمع، كما أن الصعوبة في البلع قد تكون مؤشراً على الإصابة بسرطان المريء. 

مؤشرات خاصة عند الرجال

تشير بعض الأعراض المبكرة عند الرجال إلى الإصابة بسرطان البروستاتا، مثل وجود دم في البول أو السائل المنوي، مع العلم أن حصى الكلى والعدوى ونمو البروستاتا غير السرطاني يمكن أن تسبب ذلك. 

اقرأ أيضاً: تناول كميات كبيرة من القهوة يقلل مخاطر الإصابة بسرطان البروستات

أيضاً وجود نتوء غير مؤلم في الخصية قد يكون مؤشراً على وجود سرطان الخصية، إن لم يكن النتوء بسبب إصابة ما أو تجمع السوائل أو الفتق أو أي سبب آخر. ومن علامات سرطان البروستاتا أيضاً الألم أثناء القذف أو التبول. لدى وجود أي من هذه الأعراض، يجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب الدقيق للحالة.

اقرأ أيضاً: تعرف على فوائد الزنجبيل ودوره في علاج سرطان البروستاتا وغيره

مؤشرات خاصة عند النساء

تصاب النساء بسرطان الثدي، مع إمكانية إصابة الرجال به بنسبة قليلة، ومن العلامات المميزة للإصابة وجود كتلة محسوسة في الثدي، على الرغم من أنه غالباً ما تكون الكتلة عبارة عن خراجات مملوءة بالسوائل أو أورام غير سرطانية. ومن الأعراض المحتملة أيضاً احمرار أو تقشر الجلد فوق الثدي، والألم، والتغيرات في الحلمة، وظهور نتوء تحت الإبط، وخروج سائل من الحلمة غير الحليب حين لا تكون الأنثى في فترة إرضاع.

اقرأ أيضاً: بدون آثار جانبية: علاج جديد لسرطان الثدي بالهرمونات الذكورية

الأنواع الأخرى من السرطان التي تصيب النساء هي سرطان الرحم وسرطان عنق الرحم وسرطان المبيض. من المؤشرات المبكرة التي قد تكون ناجمة عن الإصابة بأي منها هي النزيف بين الدورات الشهرية أو بعد انقطاع الطمث. 

اقرأ أيضاً: من الأعراض حتى العلاج: كل ما ترغبين في معرفته عن سرطان الرحم

هذه المؤشرات هي الأكثر شيوعاً عند الإصابة بالسرطان، ولكن هناك العديد من العلامات والأعراض الأخرى غير المدرجة هنا، واختبارك أحدها لا يعني أنك مصاب بالسرطان، لذلك ننصح بزيارة الطبيب عند ظهور أي عارض غريب، خاصة ذلك الذي يستمر لمدة طويلة.

طرق جديدة للكشف المبكر عن السرطان

المؤشرات المبكرة للإصابة بالسرطان
حقوق الصورة: ميتامورووركس/ شترستوك.

تستمر الدراسات حول السرطان وطرق الكشف عنه وعلاجه، وما زال الباحثون يخوضون في بحور ألغازه. وهذه بعض الأمثلة عن الدراسات والتقنيات الجديدة في مجال الكشف عن المؤشرات المبكرة للإصابة بالسرطان.

المؤشر الجيني لسرطان الثدي النقيلي

في إحدى الدراسات الحديثة المنشورة في دورية نيتشر العلمية، ركز الباحثون على التتبع الجيني لتطور الورم عند تشخيص سرطان الثدي لأول مرة، وذلك لمعرفة السبب وراء انتكاسه وتحوله لسرطان ثدي نقيلي منتشر إلى الدماغ، وهو نوع من السرطان الذي يتسبب في وفاة المصابين خلال أشهر معدودة.

وجد الباحثون أن ما يقرب من نصف الأورام لديها تغيرات في طريقة تعديلها للحمض النووي، وتحولها لسرطان نقيلي. وفي المقابل يمكن إيقافها عند هذا الحد بتناول أدوية تُعرف بمثبطات الـ PARP، وهي أدوية تعمل عن طريق منع الخلايا السرطانية من تعديل حمضها النووي، ما يؤدي إلى موتها.

الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي هو واحد من الطرق الواعدة للتشخيص المبكر للسرطان، إذ ركزت العديد من الأبحاث عليه. على سبيل المثال وضع باحثون من جامعة إم أي تي خوارزمية للذكاء الاصطناعي يمكنها الكشف عن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي قبل 5 أعوام، حيث يمكن للخوارزمية توقع "درجات الخطر" لكل مريضة تخضع لتصوير الثدي بالأشعة السينية، وتتفوق على الطرق الحالية في معدلات الكشف عن احتمالية الإصابة بالسرطان.

وفي تشخيص سرطان الثدي أيضاً، طورت شركتا ديب مايند وجوجل هيلث نظام ذكاء اصطناعي لمساعدة الأطباء في الكشف المبكر عنه، وكان أداء هذا النظام أفضل من أداء خبراء الأشعة. 

ووجدت دراسة أخرى أيضاً، أن الذكاء الاصطناعي تمكّن من اكتشاف سلائل القولون المتخفية في أكثر من 90%من الحالات التي يصعب على الأطباء اكتشافها قبل أن تتحول إلى سرطان.

الكشف عن السرطان خلال دقيقة واحدة

ركزت دراسة حديثة على اكتشاف مجموعة من المؤشرات الحيوية الجزيئية تسمى microRNA، وهي جزيئات من الحمض الريبي النووي الصغيرة والتي لها دور في التعبير الجيني والتنظيم، ولها علاقة بأنواع محددة ومراحل معينة من السرطان، خاصة الخبيث، والذي يختلف عن الورم الحميد بقدرته على الانتشار من العضو المصاب إلى أعضاء أخرى من الجسم. 

تمكن الباحثون في هذه الدراسة من تسخير هذه الجزيئات للتشخيص المبكر للسرطان واختيار العلاج في المستقبل. بالإضافة إلى ذلك، طور الباحثون جسيمات نانوية يمكن أن ترتبط بجزيئات الـ microRNA في مصل الإنسان، والتي تشير إلى وجود سرطان البروستاتا، وذلك خلال دقيقة واحدة فقط.

ختاماً، نرغب في القول إن عدم وجود أعراض لا يعني عدم وجود السرطان، لذلك من الأفضل دائماً إجراء فحوص دورية للسرطان، لأن ذلك يساعد على الكشف المبكر عنه، وبالتالي العلاج المبكر أيضاً.