تشارك المرأة الحامل الكثير مع جنينها؛ حيث ينتقل الأكسجين والغذاء منها إلى طفلها عبر المشيمة، ويمكن أن تنتقل الأدوية التي تتناولها أيضاً إلى الجنين. قد تكون معظم الأدوية آمنة بالنسبة للأم؛ ولكن هناك احتمال أن يضر بعضها بالجنين النامي، ومع ذلك، فمن الطبيعي أن تحتاج الحامل إلى الأدوية أثناء الحمل، فإذا أصيبت بعدوىً بكتيرية؛ قد تحتاج إلى تناول مضاد حيوي لعلاجها.
هل من الآمن تناول المضاد الحيوي للحامل؟
يجب اختيار الدواء الموصوف للحامل بعناية، ولا بأس من تناول بعض المضادات الحيوية أثناء الحمل، في حين أن البعض الآخر ليس كذلك؛ يعتمد ذلك على نوع المضاد الحيوي، ووقت تناوله أثناء الحمل، والجرعة، والتأثيرات المحتملة التي قد تحدث على حملك، ومدة تناول المضادات الحيوية.
أظهرت الدراسات أن تناول مضادات حيوية معينة خلال مراحل الحمل الأولى يرتبط بمخاطر متزايدة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.