المشبك العصبي Synapse

ما هو المشبك العصبي؟

المشبك هو نقطة اتصال خليتين عصبيتين، وتتكون المشابك العصبية من ثلاثة أجزاء رئيسية:

  1. نهاية عصبون قبل المشبك التي تحتوي على الناقلات العصبية (في المشابك الكيميائية).
  2. الفراغ المشبكي بين خليتين عصبيتين (الفالق أو الفجوة).
  3. امتدادات عصبون بعد المشبك التي تحتوي على مواقع المستقبلات.

من اكتشف المشابك العصبية؟

تم اكتشاف المشابك الكيميائية من قبل الفيزيولوجي اميل دو بوا ريمون في عام 1877، وسماها تشارلز شيرينجتون عام 1906، الذي اشتق كلمة مشبك (synapse) من المصطلحين اليونانيين "syn-" ومعناه معاً و"haptein" معناه التشابك.

ما هي أنواع المشابك؟

هناك نوعان من نقاط المشابك العصبية وهي:

  1. المشابك الكهربائية.
  2. المشابك الكيميائية.

ما هو حجم المشبك؟

يتراوح عرض المشبك بين 20 إلى 40 نانومتراً (كل مليون نانومتر يساوي 1 ميلليمتراً)، وهي صغيرة جداً لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، إنما عن طريق وسائل متطورة وحديثة مثل المجهر الإلكتروني.

ما هو الفرق بين المشبك الكيميائي والكهربائي؟

المشابك الكيميائية  المشابك الكهربائية
تنقل الإشارات العصبية من خلال جزيئات كيميائية تسمى الناقلات العصبية. تنقل الإشارات العصبية على شكل إشارات كهربائية دون استخدام الجزيئات.
يتم تعديل الإشارات أثناء الإرسال. لا يتم تعديلها أثناء الإرسال.
يتم إطلاق الناقلات العصبية عن طريق الإفراز الخلوي وتنتشر في الفالق المشبكي ومن ثم ترتبط بالمستقبلات. تمر الإشارة الكهربائية عبر الفالق المشبكي مباشرة.
المسافة بين النهايات قبل المشبك وبعد المشبك أكبر. مسافة الفراغ المشبكي تكون أصغر.
يحدث انتقال الإشارة في اتجاه واحد فقط. يمكن أن يتم انتقال الإشارة في كلا الاتجاهين.
يتطلب نقل الإشارة طاقة، لذلك فهي عملية نشطة. يحدث انتقال الإشارة دون استخدام الطاقة، لذلك فهي عملية سلبية.
نقل الإشارة يكون بسرعة معتدلة. نقل الإشارة سريع جداً.

كم يبلغ عدد المشابك في الدماغ البالغ؟

هناك أكثر من 125 تريليون  (ألف مليار) مشبك عصبي في القشرة الدماغية وحدها لدى الإنسان، وهذا يساوي تقريباً عدد النجوم في 1500 مجرة مثل مجرة ​​درب التبانة.

كم تبلغ أعلى سرعة نقل إشارة عصبية لدى الإنسان؟

بحسب كتاب غينيس للأرقام القياسية، يمكن أن تنتقل النبضات العصبية الأسرع لدينا بسرعة تصل إلى 288 كم / ساعة (180 ميلاً في الساعة)، لكن قد تتباطأ هذه السرعة مع تقدمنا ​​في العمر، وتختلف سرعة النبضات العصبية بشكل كبير باختلاف أنواع الخلايا العصبية.