يؤثر التغيّر المناخي على كيمياء محيطات الأرض ويغيرها. تؤدي الحرارة الناجمة عن زيادة غاز ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي إلى ذوبان الجليد البحري المهم جداً وتسبب تحمّض المحيطات، أو بعبارة أخرى، انخفاض الرقم الهيدروجيني للمحيطات على مدى فترة طويلة من الزمن. زيادة حموضة المحيطات خلال الـ200 سنة الماضية، انخفض الرقم الهيدروجيني لمياه المحيطات السطحية بمقدار 0.1 درجة، أي بزيادة قدرها 30% في حموضة المحيطات. وفقاً للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA)، تصبح مياه البحر حمضية عندما يذوب غاز ثاني أوكسيد الكربون فيها مكوناً حمض الكربونيك. ثم يتفكك هذا الحمض الضعيف إلى أيونات الهيدروجين وأيونات الكربون. بسبب الأنشطة البشرية مثل…
look