فرضية جديدة تفسر استطالة أعناق الزرافات

2 دقائق
فرضية جديدة تفسر استطالة أعناق الزرافات
منذ أكثر من 16 مليون سنة، كانت رقاب الزرافات أقصر وكان لها رؤوس متقرّنة غريبة، وذلك وفقاً لمستحاثات تم اكتشافها حديثاً تعود لنوع يدعى "ديسكو كيريكس شيدجي". واي. يانغ وإكس. غوو
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إن النطحة ليست حركة تفعلها "البوكيمونات" ولاعبو كرة القدم الأسطوريين فقط، بل إنها دليل يساعدنا على فهم حياة الزرافات القديمة. توثّق دراسة جديدة نُشرت في 3 يونيو/حزيران 2022 في مجلة "ساينس" رحلة استكشافية في شمال الصين اكتشف فيها علماء الأحافير مستحاثات تعود لزرافات قصيرة العنق (أو "أشباه الزرافات"، وهو نوع من الزرافات يعود إلى عصور ما قبل التاريخ) كانت تضرب بعضها بعضاً بجماجمها.

يدعى هذا النوع الجديد "ديسكو كيريكس شيدجي"، وكان لدى أفراده أعناق قصيرة للغاية. تمتلك الزرافات البالغة الحالية أعناقاً تصل أطوالها إلى نحو 1.8 متراً تأرجحها ضاربة بها الزرافات الأخرى لفرض هيمنتها (انظر الفيديو أدناه). لكن تشير النتائج الجديدة إلى أن هذا الأسلوب في القتال بالأعناق قد يكون تكيفاً حديثاً.

اقرأ أيضاً: الزرافات تفاجئ العلماء مرة أخرى

دراسة أحافير الزرافات

قام فريق الباحثين الدولي الذي يقوده "شي تشي وانغ" من الأكاديمية الصينية للعلوم في بكين بتحليل البنية الفريدة لأغطية رؤوس أفراد النوع الجديد من الزرافات ومفاصل أعناقها من خلال دراسة المستحاثات المكتشفة حديثاً. كما درسوا بيانات النظائر الكيميائية المأخوذة من مينا الأسنان المحفوظ، ما ساعدهم على تخيّل حياة تلك الزرافات في ذلك الوقت. يتوقع الباحثون أن الأسلاف قصيري العنق عاشوا في العصر الميوسيني (العصر الذي أصبحت فيه الأراضي العشبية أكثر وفرة) منذ نحو 16.9 مليون سنة. أمضت أشباه الزرافات القديمة معظم وقتها في التجوال في الأراضي المفتوحة، ومن المرجح أنها كانت تتغذى على أوراق النبات القريبة من الأرض بدلاً من أوراق الأشجار العالية.

وجد الباحثون أيضاً بالإضافة إلى اكتشاف نوع جديد كلياً من الزرافات أن بُنى جماجم وأعناق ذكور النوع الجديد كانت فريدة من نوعها. تبين من دراسة مفاصل الأعناق أن هذه الزرافات كانت لديها فقرات وقلنسوات سميكة تغلّفها طبقة من الكيراتين تشبه تلك الموجودة لدى الثيران والأكباش المعاصرة. وكانت رؤوس الذكور التي تشبه الخوذ متكيفة لضرب بعضها بعضاً.

خلص الباحثون إلى أن الجماجم المقوّاة كانت على الأرجح سلاحاً يستخدم لضرب الذكور الآخرين أثناء التنافس على الإناث بهدف التكاثر.

اقرأ أيضاً: اكتشاف نوع جديد منقرض من فصيلة الزرافيات

قال عالم الحفريات في المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي والمؤلف المشارك للدراسة الجديدة "جين مينغ" لصحيفة "نيويورك تايمز": "تبين النتائج الجديدة أن تطوّر الزرافات لا يقتصر على زيادة أطوال أعناقها"، وأضاف: "إذ أن تكيُّف النوع الجديد من الزرافات كان مختلفاً للغاية".

تقدم النتائج أيضاً تفسيراً بديلاً للطريقة التي تطوّرت بها الأعناق الطويلة للزرافات الحديثة. تنص النظرية السائدة على أن المنافسة على الطعام كانت السبب الأساسي لاستطالة أعناق الزرافات، والتي أتاحت لها الوصول إلى الأوراق في أعالي الأشجار. لكن من المحتمل أن تكون المنافسة الجنسية قد منحت أفضلية تطورية لأشباه الزرافات التي لها أعناق أكثر طولاً بقليل والتي تنطح بعضها. مع استخدام أفراد هذا النوع لأعناقهم في القتال، منحهم ذلك فرصة خلق ذرية طويلة العنق. وكان ازدياد طول الأعناق لدرجة تسمح للزرافات بأن تصل إلى الطعام في أعالي الأشجار مجرد ميزة إضافية غير مقصودة.

قال الباحث المشارك الفخري في معهد فيتزباتريك لعلم الطيور الإفريقي في جامعة كيب تاون "روبرت سيمونز"، والذي لم يشارك في الدراسة الجديدة، لموقع "لايف ساينس": "في الوقت الحالي، ليس من السهل التمييز بين الدور الذي لعبه التنافس على الطعام وذلك الذي لعبه القتال بالأعناق"، وأضاف: "من المرجح للغاية أن كلا السلوكين أثر في تطوّر هذه الحيوانات الرائعة التي نراها اليوم".