يدرس علماء الجغرافيا عادة ماضي الأرض ليكتشفوا المشكلات التي قد يعاني منها كوكبنا الذي يزداد حرّاً في المستقبل. تُفصّل دراسة نُشرت في 29 أغسطس/ آب في مجلة وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم الطريقة التي ساعدت فيها تضاريس مصر القديمة المصريين في بناء أهرام الجيزة، وهي من أكثر البنى البشرية شهرة في العالم. وجد مؤلفو الدراسة في ذراع جافة لنهر النيل تسمى فرع خوفو أن البشر احتاجوا هذا المجرى المائي لنقل الأدوات والمواد الأخرى مثل الأحجار وأحجار الجير إلى هضبة الجيزة لبناء الأهرام. وفقاً لـشيشا هادر (Sheisha Hader)، عالمة الجغرافيا الفيزيائية في جامعة إكس مارسيليا في فرنسا والمؤلفة الرئيسية للدراسة الجديدة، لم يكن نهر النيل أحد الموارد الضرورية للنقل فقط، بل للغذاء ولتوفير المياه للأراضي الزراعية وسكان مصر القديمة.
اقرأ أيضاً: منحوتات الإبل الحجرية في السعودية يعود تاريخها إلى ما قبل أهرامات الجيزة
تقول

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.