من الألعاب ووسائل التواصل الاجتماعي إلى الدروس عبر الإنترنت، أصبح الأطفال أكثر ارتباطاً بالعالم الرقمي أكثر من أي وقت مضى؛ إذ يتيح لهم الإنترنت الوصول إلى المعلومات والترفيه والفرص التي لم يكن لآبائهم في مثل سنهم حتى أن يحلموا بها. ومع ذلك، فإن هذا الوصول ينطوي أيضاً على مخاطر التعرض للمحتوى غير المرغوب وعمليات التصيد الاحتيالي والتنمر والاستغلال، لذلك من المهم للغاية تعليم الأطفال استخدام الإنترنت، وكيفية التعامل مع هذه المخاطر الحقيقية.
يمكننا مساعدة أطفالنا على النمو ليصبحوا مواطنين رقميين أصحاء وآمنين من خلال تعليمهم العادات الجيدة على الإنترنت في سنّ مبكرة.
1. التواصل هو المفتاح
قد يكون الإنترنت مربكاً للمستخدمين الأصغر سناً، لذا فإن التواصل المفتوح والواضح بينك وبين طفلك هو أحد أهم الأدوات التي يمكنك استخدامها. 
يميل الأطفال بشكلٍ عام إلى الوثوق بالآخرين بسهولة وتصديق معظم ما يقوله الناس لهم. ولسوء الحظ، فقد يكون التمييز بين ما هو حقيقي ومزيف عبر الإنترنت صعباً جداً حتى بالنسبة للبالغين، فما بالك بالأطفال.
تقول آشلي روز؛ الرئيسة التنفيذية لشركة «ليفينج

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.