في كثيرٍ من الأحيان، يُفضّل الإنسان اقتناء حيوانات أليفة، تؤنس وحشته. ومن أكثر الكائنات المحببة للإنسان هي القطط. لكن مع ذلك، لا يستطيع أي شخص تربية قطة، فعلى الرغم من أنّ الاعتناء بها مفيد للصحة النفسية والجسدية، فهي تساعد الإنسان في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وتُعالج العظام والعضلات وتعزز عملية النوم، بالإضافة إلى أنها مفيدة لصحة الأطفال. فإن هناك من يعانون من حساسية القطط، ما يحول بينهم وبين اقتناء قطة.
ما هي الحساسية من القطط؟ 
تظهر أعراض الحساسية من القطط على الإنسان بعد اللعب مع قطة، نتيجة تلقيه لبعض مسببات الحساسية التي توجد على فراء القطة أو لعابها أو جلدها، وعادةً ما تزداد فرصة إصابة الشخص بالحساسية نتيجة العوامل الوراثية، وتظهر أعراضها بسبب الاستراتيجيات التي يُطبقها الجسم عند اقتراب مسبب للحساسية منه. 
وتتم هذه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.