Reading Time: 5 minutes

إذاً؛ ما هي الطريقة الصحيحة لإشعال النار وإخمادها بدون كوارث؛ مثل التسبب بحرائق الغابات عن طريق الخطأ؟ الإجابة ببساطة: الإشعال بحذر، واختيار المواد المناسبة، والتأكد من إطفائها تماماً.

كانت السماء سوداء فوق حديقة «يوسمايت» الوطنية في كاليفورنيا، وقد خمدت النار لوحدها، وكان آخرنا على استعداد للدخول إلى خيامنا. خففنا النار بعدة زجاجات من الماء، وعلى الرغم من أن حفرة النار والرماد لم تكن قد بردت بعد، فلم يكن الجمر يتوهج في الظلام؛ مما جعلنا نشعر بالراحة لتوديع بعضنا البعض قبل النوم والذهاب إلى الفراش.

ولكن تلقّينا بعض التوبيخ من مضيف المخيم في الصباح، عن لماذا لم نخمد النار قبل النوم؟ أكدنا له أننا قد فعلنا؛ ولكنه قال لنا أنه وجد ناراً صغيرةً بين الفحم الساخن بعد ساعة من دخولنا إلى النوم، ثم أخمدها، وحذرنا من ترك النار طالما أنها لا تزال ساخنةً.

كان من الممكن أن يتسبب هذا الفشل الجماعي في إطفاء الحريق بالدمار التام؛ خاصةً بالنظر إلى أن ولاية كاليفورنيا هي الولاية الأكثر عرضةً للحريق في البلاد؛ ازدادت الحرائق هناك على مدى السنوات القليلة الماضية، وثمانية من أكبر عشرة حرائق في «غولدن ستايت» حدثت في العقد الماضي؛ مما يزيد من أهمية الإجراءات الوقائية لمنع الحرائق التي تندلع في الغابات بسبب المخيمات.

وعلى الرغم من تقارير دائرة الغابات التي تنص على أن 87% من حرائق الغابات سببها الناس؛ من المعدات المستخدمة، وخطوط الكهرباء، وشرر العوادم، وأعقاب السجائر المهملة، بالإضافة إلى الحرائق المتعمدة، فإن نيران المخيمات لا تمثل غالبية حرائق الغابات.

ومع ذلك؛ ازداد عدد نيران المخيمات المجهزة بشكل خاطئ، وتلك المهملة -خلال هذه السنة- يقول «ستانتون فلوريا»؛ المتحدث باسم دائرة الغابات الذي يركز على الحرائق، إن ذلك يعزى جزئياً على الأقل، إلى الزيادة الكبيرة في الاستخدام الترفيهي للأراضي العامة، وقلة الخبرة النسبية للعديد من الزوار – كما يقول.

اقرأ أيضاً: 4 نصائح لتخفيف وزن الأمتعة خلال رحلات المشي الطويلة

1. تأكد من السماح بإشعال النار في منطقة التخييم

في حين أن إشعال النار قد يبدو جزءاً أساسياً من كل نزهة في الطبيعة الخلاب؛  يجب أن تعرف في وقت مبكر ما إذا كانت منطقة التخييم تسمح بإشعال النار أم لا؛ إذ تسمح بعض الحدائق والغابات تسمح في إنشاء حلقات النار المخصصة فقط، بينما يسمح البعض الآخر لك بتحضيرها بنفسك، أما البعض الآخر فإنه يحظر نيران المعسكر تماماً، وذلك في المناطق المعرضة للخطر أو المعرضة للحريق غالباً، وقد تكون هذه القاعدة الدائمة في بعض الأحيان، أو يكون الحظر موسمي فقط خلال أوقات الجفاف.

لإشعال النار وإخمادها بدون كوارث؛ لا تشعل النار في الأماكن المحظورة، وإذا سمح لك بإشعال نار صغيرة بهدف الدفء؛ تفقد ما حولك أولاً، فقد يكون من الأفضل عدم إشعال النار في المناطق الجافة مهما كانت القواعد، وكذلك الرياح؛ والتي يمكن أن تنقل الجمر الساخن أبعد مما تعتقد، قد يصل إلى ميل في الظروف الجوية العاصفة.

2. إشعال النار بأمان

إذا كانت الظروف مواتية وسمح لك بإشعال النار، اصنع حلقة للنار أو استخدم الحلقات المخصصة إن وجد، وإن لم تكن لديك، فاختر بقعةً مسطحةً من الأرض تبعد 5 متر على الأقل عن الخيم، والأشجار، وغيرها من الحياة النباتية أو معدات التخييم؛ وذلك حسب تعليمات دائرة الغابات، وتأكد من البحث عن فروع الأشجار المنخفضة، وإذا وجدت عصياً أو إبرَ صنوبر أو مخلفات قابلةً للاشتعال حول المنطقة؛ يمكنك إشعالها جميعها حتى تشكل منطقة 2 متر تقريباً من الأرض العارية على جميع جوانب النار.

يمكنك أيضاً استخدام مقلاة النار أو صندوق النار: الأوعية المعدنية أو الأوعية الشبيهة بالصناديق بشكل مربع مثلاًP والتي توفر مساحة لإشعال النار، وتساعد على احتواء النيران، وتحمي الأرض تحتها من الاحتراق، ويمكنك الاعتماد عليها في البيئة التي قد تسبب النار فيها بالضرر على الحياة النباتية الحساسة أو الصخور.

تأكد من إشعال النار بعناية، ابدأ بتأمين مصدر للمياه قريب؛ مثل دلو أو عدة زجاجات مياه كاملة، بالإضافة إلى مجرفة صغيرة للإطفاء، في حال حدوث خطأ ما، فلن ترغب بإضاعة الوقت في البحث عن طريقة لإخماد النار.

3. اعثر على الحطب

توجد عدة طرق للعثور على الحطب؛ ولكنها تختلف تبعاً لمكان التخييم، يمكنك على الأرجح شراء الحطب ومشعل النار من مخزن المخيم أو متجر قريب؛ ولكن لا تنقل الحطب إلى مكان أبعد عن المخيم. تختلف القيود من دولة إلى أخرى فيما يتعلق بمدى البعد؛ ولكن يجب أن تحاول شراء الخشب من أقرب مكان إلى وجهتك لمنع انتشار الكائنات الغازية مثل حفار الرماد الزمردي.

إذا كنت تريد جمع الحطب؛ لا يجب أن تقطع الأشجار أو الفروع الحية أبداً، ولا يجب عليك سحب الأشجار أو الشجيرات الميتة، لأنها قد تكون موطناً للحياة البرية والحشرات الأصلية. اجمع الخشب الميت فقط؛ الذي لا يتجاوز حجم معصمك، وذلك فقط إن لم تكن هناك توجيهات محددة، تفقد علامات الطريق في المعسكرات، وبالقرب من المنحدرات، أو على مواقع المنتزهات.

تأكد من أن الخشب لم يعد أخضر، لأن الخشب الرطب سوف يدخن ويحترق بشكل غير فعال. يمكنك معرفة ما إذا كان الخشب لم يجف بعد، إذا كان ينحني دون أن ينكسر، فمن المحتمل أن يكون رطباً وأخضر للغاية؛ ولكن إذا كان ينكسر بسهولة إلى اثنين، فهو ميت، وجاف، وجاهز للحرق.

احذر من الإفراط في الحصاد. يحذر بن لوهون؛ مدير التعليم والبحث في مركز «ليف نو تريس» للأخلاقيات البرية، ويقول: «إن استخراج جميع الأخشاب الميتة والهاوية من منطقة ما، يمكن أن يكون له تأثير كبير على النظام البيئي»، وذلك لأن انهيار وتحلل النباتات الميتة مهم لصحة الأرض.

لمنع حدوث ذلك؛ يمكنك المشي على بعد بضع دقائق من موقع التخييم، وجمع الخشب من منطقة محيطة أكبر. واترك الأغصان والجذوع الكبيرة بمكانها، واستبدلها بالأغصان الأصغر.

4. الحفاظ على النار

بعد أن تشتعل النار، استمر بإضافة الفروع أو الأغصان الصغيرة ببطء، ولإشعال النار وإخمادها بدون كوارث؛ لا تترك النار دون مراقبة مطلقاً. لا تحرق القمامة أو الأشياء غير الخشبية، لأنها غالباً لن تحترق على الإطلاق؛ مثل أكياس الرقائق والبطاريات، ويمكن أن تسبب الحرائق إذا التقطت النار بسرعة وانجرفت بعيداً؛ مثل ألواح الورق والمناديل، أو يمكن أن تخلق أبخرةً سامة.

في الواقع؛ إن العناصر المحترقة عادةً مثل أعقاب السجائر، وأغلفة الحلوى، والبطاريات، والأدوات البلاستيكية، تنبعث منها السموم الخطرة؛ مثل الكادميوم، والرصاص، والزئبق إلى الغلاف الجوي؛ وفقاً لدراسة أجراها مركز «ميسولا» للتكنولوجيا والتطوير وخدمة الغابات، والعديد من السموم التي وجدوها هي مواد مسرطنة مثبتة وخطيرة إذا تم تناولها أو استنشاقها من قبل الناس أو الحيوانات.

5. إخماد النيران

عندما يحين الوقت لإخماد النار، عليك إخمادها تماماً. دعها تحترق وتتحول إلى رماد، ثم صب الكثير من الماء على الجمر والفحم، وأغرقها تماماً. تنصح دائرة الغابات بالاستمرار بذلك حتى تختفي أصوات الاحتراق؛ الأمر الذي لن يحدث في كثير من الأحيان قبل أن يغرق الرماد ويبتل تماماً.

إذا لم يكن لديك ما يكفي من الماء؛ استخدم مجرفة لتحريك الجمر الرطب مع الأوساخ المحيطة والرماد والرمل، استمر في التقليب والنبش حتى يصبح الجمر غير مرئي، وحتى يفقد الرماد حرارته أيضاً.

كما يقول سموكي بير: «إذا لم تتمكن من احتمال الحرارة، لا يمكنك المغادرة»، لذلك ضع يدك فوق الرماد، من دون لمسه، للتحقق من درجة الحرارة. افعل ذلك قبل الذهاب إلى الفراش، ومرة أخرى قبل مغادرة موقع التخييم.

6. لا تترك أي أثر

لإشعال النار وإخمادها بدون كوارث؛ تأكد من عدم ترك أي شيء خلفك قبل أن تنتقل. إذا كانت توجد حلقة نار في المخيم، قد يسمح لك بترك الرماد في الحلقة وبقايا الحطب بمكان قريب، تأكد من قواعد المخيم أولاً؛ ولكن إذا كنت في منطقة نائية أو في مكان آخر دون حلقة النار، فتأكد من عدم ترك أي أثر قبل مغادرة المخيم.

بعثر الخشب غير المستخدم، واحمل القمامة معك، وإذا كنت في منطقة برية تماماً، اجمع الرماد الرطب وبعثره على مساحة كبيرة بعيداً عن المخيم، أما في المناطق النائية غير المأهولة، فمن المهم أن تجعل المنطقة تظهر كما لو لم تكن هناك على الإطلاق.

7. امنع حرائق الغابات

يقول لوهون: «إن إشعال النار جزء من التخييم -مثل الخيمة-؛ولكن توجد طريقة للقيام بذلك دون خلق تأثيرات غير ضرورية ويمكن تجنبها، يستغرق الأمر المزيد من العمل فقط».

وقالها «سموكي بير» بطريقة أفضل: «أنت فقط من يمكنه منع حرائق الغابات، لذا تذكر الدروس المستفادة من ذلك الدب في المرة القادمة التي تستمتع فيها بإشعال النار: اتبع القواعد واللوائح المحلية، واختر مكاناً آمناً، وأشعل النار بعناية، وأخمدها تماماً ولا تترك أي أثر، ولا تنسَ المارشميلو المشوي».

اقرأ أيضاً: دليل مختصر يخبرك أساسيات الإسعافات الأولية خلال الرحلات

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.