Reading Time: 3 minutes

من المرجح أن معظمنا لا يستطيع مقاومة إغراء تصفح الهاتف عند الخلود إلى النوم، وقد تكون الأضواء خافتة تماماً. قد يزعجك ضوء هاتفك بالرغم من أنك قد ضبطت إعدادات السطوع على أدنى مستوى. حسناً يمكنك التحكّم في سطوع شاشة هاتفك وخفض الإضاءة أكثر. إليك كيف يمكنك القيام بذلك.

تحتوي معظم الهواتف الذكية على خاصية الوضع المظلم (الليلي)، لكنها لا تغير سطوع الهاتف فعلياً. فبدلاً من ذلك، يقوم الوضع المظلم بتغيير درجة حرارة اللون فقط، حيث يظهر اللون الأبيض «أكثر احمراراً» في الليل، مما يحجب الضوء الأزرق الذي قد يؤثر على نظام نومك. لا شكّ في أن هذه الخاصية رائعة لاستخدام هاتفك مساءً، ولكنها لا تخفف من الآثار التي تسببها الشاشة التي ستكون شديدة السطوع في غرفة النوم المظلمة.

لذلك ستحتاج إلى مجموعةٍ من الأدوات لتجنّب ذلك. بالرغم من أنه من غير الممكن تعتيم إضاءة الهاتف الخلفية من الناحية التقنية أكثر مما يسمح به الجهاز، لكن هناك حلولاً برمجية تضيف نوعاً من الفلاتر السوداء على شاشة الهاتف، مما يعطي العين شعور بانخفاض السطوع، ويحافظ عليها من الإجهاد.

تقليل «النقطة البيضاء» في هواتف آيفون

reduce white point in iPhone settings

يُعد تقليل السطوع في هواتف الآيفون سهلاً للغاية. ما عليك سوى التنقّل في بعض القوائم وضبطها. افتح «الإعدادات» ومن ثم «إمكانية الوصول». انقر على «العرض وحجم النص» سترى خيار «تقليل النقطة البيضاء». قم بتفعيله واسحب شريط التمرير حتى ترى أن مستوى سطوع الشاشة مناسبٌ لك. عليك الانتباه إلى أنه كلما زادت النسبة المئوية لهذا المؤشر، كلما انخفض السطوع، وليس العكس.

إذا عدت إلى قائمة «إمكانية الوصول» الرئيسية؛ يمكنك إنشاء اختصارٍ لتشغيل هذه الخاصية وإيقافها بسرعةٍ أكبر من خلال التمرير لأسفل إلى خيار اختصار «إمكانية الوصول» والضغط عليه، وتحديد خيار «تقليل النقطة البيضاء» ضمنه. سيكون بمقدورك من الآن فصاعداً النقر 3 مرّات فقط على الشاشة الرئيسية لتفعيل هذه الخاصية، بالتالي تعتيم هاتفك عندما يكون ساطعاً جداً. كما يمكن تعيين اختصار «النقر 3 مرّات على الشاشة» لإظهار جميع خيارات إمكانية الوصول التي قمت بتعيينها لهذا الاختصار.

تعرف أيضا على أفضل أشياء مخفية في الأندرويد.

تثبيت تطبيق «سكرين فيلتر» على هواتف أندرويد

Screen Filter app on Android

لا تحتوي هواتف أندرويد على خاصيةٍ مماثلة لخاصية «تقليل النقطة البيضاء» المضمنة في هواتف آيفون. لذلك يتوجب عليك تحميل تطبيقٍ خارجي يمكنه إضافة طبقةٍ على الشاشة ستكون بمثابة فلترٍ أسود شفّاف يعطي مظهراً أقل سطوعاً. هناك الكثير من التطبيقات التي تحتوي على هذه الخاصية، ولكننا نوصي بتطبيق «سكرين فيلتر» نظراً لبساطته.

ما عليك سوى فتح التطبيق والتحكّم بسطوع طبقة المُرشّح من خلال سحب شريط التمرير، حيث سيكون السطوع أقل إذا سحبته إلى اليسار أكثر، ثم حدد مربّع «تمكين مرشّح الشاشة» ببساطة لتظهر شاشتك باهتةً أكثر على الفور. إذا كان إصدار نسخة أندرويد على هاتفك هي أندرويد «أوريو» أو أحدث، ستلاحظ أنه يمكن للتطبيق تعتيم كل شيءٍ على الشاشة باستثناء لوحة الإشعارات، ولكن، ومن تجربتي؛ لا يحدث هذا فرقاً كبيراً.

قد تحدث بعض المشاكل غير المتوقعة. إذا خفّضت سطوع الشاشة إلى حدٍ كبير عن غير قصدٍ وأصبحت سوداء تقريباً؛ ستجد صعوبة في التراجع عن ذلك، وقد تضطر إلى إعادة تشغيل الهاتف بالضغط باستمرار على زرّ الطاقة، حيث سيتم تعطيل التطبيق بعد إعادة التشغيل وسيكون بمقدورك ضبط إعداداته مجدداً بحذرٍ أكبر.

وبالنظر إلى أن التطبيق يستخدم من عددٍ من الأذونات المتقاطعة والمدمجة في نظام أندرويد، فقد لا تتمكن من تثبيت بعض التطبيقات أو استخدام ميزاتٍ معينة طالما كان التطبيق نشطاً. فإذا رأيت زرّ «تثبيت» أي تطبيق غير فعّال؛ فجرّب تعطيل تطبيق «سكرين فيلتر» أولاً، فقد يكون هو السبب.

إذا كنت تريد الوصول بشكلٍ أسرع إلى التطبيق؛ يمكنك الضغط باستمرار على الشاشة الرئيسية لإضافة اختصار التطبيق عليها مباشرةً. ويمكنك أيضاً جعل هاتفك ينشّط إعدادات السطوع الباهتة ليلاً بشكلٍ تلقائي باستخدام تطبيق «تاسكر» المعروف. صحيح، لا تنسَ أخذ قسطٍ كافٍ من النوم أخيراً.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.