تبين دراسة جديدة أن لقاحات مرض كوفيد-19 قد لا تكون فعالة للغاية في الوقاية من عدوى كوفيد-19 طويل الأمد بعد الإصابة بعدوى اختراقية، على الرغم من أنها فعالة في الوقاية من الدخول إلى المستشفى والوفاة.
دراسات حول تأثير لقاحات كوفيد
راجع علماء الأوبئة التابعين لوزارة شؤون المحاربين القدماء في الولايات المتحدة السجلات الطبية لـ 13 مليون فرد معظمهم من المحاربين القدماء البيض الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً وسطياً. ومنهم ما يقرب من 34000 ممن عانوا من عدوى كوفيد-19 الاختراقية بعد تلقّيهم اللقاح. وأفاد الباحثون في ورقتهم البحثية التي نشرت في 25 مايو/أيار 2022 في مجلة "نيتشر ميديسن" أنهم وجدوا أنه في حين أن تلقي اللقاح يقلل بشكل كبير من خطر الدخول إلى المستشفى والوفاة، إلا أن اللقاحات تقلل من خطر الإصابة بالمرض طويل الأمد بنحو 15% فقط.
اقرأ أيضاً: متى يمكن القول إنك تحتاج إلى جرعة معززة ثانية من لقاح

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.