في يوم الخميس 9 يونيو/حزيران 2022، أعلنت "الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء" المعروفة بـ "ناسا" (NASA) عن قرارها بفتح ملف "الظواهر الجوية المجهولة" (UAPs) من جديد في الخريف، بما فيها الأجسام الطائرة مجهولة الهوية (UFOs) التي حيرت الجميع، لكن على أسس علمية صارمة لتحديد ماهية تلك الأجسام الغريبة، مؤكدة من خلال بيان عبر موقعها الإلكتروني على أنه ليس هناك أي دليل على أنّ تلك الأجسام من خارج كوكب الأرض.
متى لاحظ الإنسان الأطباق الطائرة لأول مرة؟ 
في ظهيرة يوم 24 يونيو/حزيران عام 1947، كان السيد "كينيث أرنولد"، وهو رجل أعمال وطيار أميركي، يحلق بطائرته فوق العاصمة الأميركية واشنطن بالقرب من جبل رينييه حين شاهد 9 أجسام تشبه الأطباق محلقة بسرعات عالية جداً، ما أثار ذهوله. انتشر الخبر في الصحف ووسائل الإعلام المختلفة، ما جعل فكرة الأطباق الطائرة تشتعل في رؤوس العامة، وأصبحت حديث الشارع.
وبعد قصة السيد "كينيث"، سادت أفكار نظريات المؤامرة، خاصة بعدما شاهد بعض الناس بقايا حطام لمركبات تشبه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.