يعتبر قطاع التعدين من الركائز الاقتصادية المهمة للعديد من الدول، فلا تكاد تخلو دولة من نشاط قائم في هذا المجال الحيوي، فباطن الأرض مملوء بالمعادن القيّمة النفيسة والنادرة. ولاستخراج تلك المعادن من باطن الأرض والاستفادة منها لابد من عملية التعدين المهمة والشاقة المحفوفة بالمخاطر بسبب طبيعة بيئة العمل المحيطة بالعاملين، التي قد تتساقط فيها الصخور أو تنتشر غازات سامة أو أخرى مشتعلة.
ومن هنا انطلق المهندس "إياب المجول" في مركز أبحاث المعهد السعودي التقني للتعدين، بتصميم ابتكاره الذي هو "سوار كشف الغازات السامة"، متناولاً أحد جوانب الخطورة المحتملة أثناء عملية التعدين، وهو تسرب الغازات الخطرة أو السامة.
اقرأ أيضاً: باحثون يطورون مادة أقوى من الفولاذ بمرتين وأخف من البلاستيك
الغرض من سوار السلامة في المناجم
تكمن خطورة أعمال التعدين الحالية داخل المناجم في انقطاع الأكسجين الضروري لعملية التنفس

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.