نمط الحياة الصحي يمكنه إضافة أكثر من 5 سنوات لمتوسط العمر الافتراضي للإنسان

نمط الحياة الصحي يمكنه إضافة أكثر من 5 سنوات لمتوسط العمر الافتراضي للإنسان
حقوق الصورة: shutterstock.com/SUPREEYA-ANON
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

لطالما ارتبطت عادات الأكل والمعيشة الصحية بعدد سنوات إضافية للعمر، علاوة على ذلك فإنها تحسن من نوعية الحياة. ولكن ماذا عن كبار العمر، فهل لا يزالون قادرين على الحصول على مكاسب اتباع النظام الغذائي والعادات الصحية؟ هذا ما حاول فريق بحث ياباني التحقق منه في دراسة جديدة حول تأثير تغيير أسلوب الحياة على متوسط العمر المتوقع من منتصف العمر فصاعداً.

سنوات إضافية لمتوسط عمر اليابانيين

وجدت الدراسة التي أجراها فريق الدراسة الياباني التعاوني  Japan Collaborative Cohort (JACC) في جامعة أوساكا، ونُشرت في دورية "العمر والشيخوخة" (Age and Aging)، أن تبني أسلوب حياة صحي وقابل للتغيير يمكن أن يساعد الناس على العيش لفترة حياة أطول. ليس ذلك فحسب بل حتى لدى كبار السن الذين يعانون من حالات طبية مزمنة.

مقارنة ببقية الدول تمتعت اليابان بمتوسط عمر مرتفع بلغ 84.7% عام 2020، وهو ما عزاه الباحثون لانخفاض السمنة وانتظام النشاط البدني، وانخفاض تناول اللحوم الحمراء، وتناول وجبات غذائية غنية بالأوميغا 3 ومضادات الأكسدة. على الرغم من ذلك وجدت الدراسة الحديثة أنه يمكن إطالة متوسط العمر أكثر من خلال اتباع عادات صحية.

اقرأ أيضاً: آليات تساعدك في الالتزام بسلوكيات نمط حياة صحي

حول الدراسة

أجرى الباحثون الدراسة في اليابان، وذلك بالاعتماد على مسح تمّ في الفترة ما بين 1988-1990. كان هدف المسح هو تحديد العوامل التي تساهم بالوفاة لدى مرضى السرطان والقلب والأوعية الدموية.

شملت الدراسة فئات عمرية متعددة لأكثر من 26 ألف امرأة و20 ألف رجلاً تتراوح أعمارهم ما بين 40-80 عاماً، واستمرت لمدة 21 عاماً، حلل فيها الباحثون بيانات المجموعتين من حيث 8 متغيرات لنمط الحياة، وهي:

  • استهلاك الفاكهة.
  • استهلاك الأسماك.
  • استهلاك الحليب.
  • مؤشر كتلة الجسم (BMI).
  • تمرين معتاد.
  • حالة التدخين.
  • استهلاك الكحول.
  • مدة النوم.

اقرأ أيضاً: 13 نصيحة طبية من منظمة الصحة العالمية لتجعل حياتك أفضل وصحية أكثر

طُلب من المشاركين ملء استبيانات حول عاداتهم الغذائية والمعيشية، بحيث تم تعيين إحدى الدرجتين (0 أو 1) لكل من المتغيرات الثمانية، ويمكن للمشاركين اكتساب نقطة واحدة لكل متغير في الحالات التالية:

  • تناول قطعة واحدة أو أكثر يومياً من الفاكهة أو السمك أو الحليب.
  • القيام بنصف ساعة أو أكثر من التمارين الرياضية أو المشي في اليوم.
  • غير مدخن.
  • استهلاك معتدل للكحول.
  • مؤشر كتلة جسم طبيعي.
  • النوم لمدة تتراوح ما بين 6-7 ساعات ليلاً.

استمرت الدراسة حتى ديسمبر 2009، توفي خلالها ما يقارب 9 آلاف مشاركاً. يقول الباحث "ريوتو ساكانيوا" المؤلف الرئيسي للدراسة: "كانت النتائج واضحة للغاية؛ حيث ارتبط عدد أكبر من السلوكيات الصحية المعدلة ارتباطاً مباشراً بطول العمر لكل من الرجال والنساء".

اقرأ أيضاً: 5 عادات بسيطة تمنحك حياة صحية

كيف تؤثر العادات الصحية على طول العمر

ارتبطت مكاسب العمر بشكل خاص بغير المدخنين، وانخفاض استهلاك الكحول، والوزن الطبيعي والنوم الكافي، أي لعدد نقاط ما بين 7-8، حيث أضيف إلى متوسط عمر هؤلاء ممن يبلغ 40 عاماً ما لا يقل عن 5-6 سنوات. بلغ متوسط العمر للذكور 46.8 عاماً، وللنساء 51.3 عاماً، متفوقة بهذه الأرقام على دراسات سابقة كانت قد أُجريت في الولايات المتحدة الأميركية وهولندا والنرويج والسويد.

وكانت مكاسب العمر بتأثير المتغيرات في سن 40 عاماً كما يلي:

المتغير زيادة عدد السنوات للرجال زيادة عدد السنوات للنساء
تناول كحول أقل من 46 غراماً في اليوم 1.9 4.9
عدم التدخين مطلقاً 3.8 3.7
النوم لمدة (5.5-7.4) ساعة في الليلة 1.4 1.6
مؤشر كتلة الجسم صحي 1.3 1.7

وانخفض معدل الوفاة وفقاً لعدد النقاط لكل من الرجال والنساء كما يلي:

عدد النقاط انخفاض معدل الوفاة لدى الرجال % انخفاض معدل الوفاة لدى النساء %
3 12 3
4 15 26
5 32 33
6 40 38
7-8 47 44

وفقاً للأرقام، استطاعت هذه الدراسة أن تميز التأثيرات على كل من الرجال والنساء، إذ تبين أن الرجال الذين استطاعوا اكتساب عمر إضافي كانوا ممن اتبعوا نظاماً صحياً كما يلي:

  • غير مدخن.
  • استهلاك معتدل للكحول.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.

أما بالنسبة للنساء فكانت المكاسب العمرية أكبر لدى اللواتي اتبعن النظام الصحي وفقاً للمتغيرات التالية:

  • استهلاك معتدل للكحول.
  •  غير مدخنة.
  • مؤشر كتلة الجسم الطبيعي.

بالنسبة لكبار العمر أكثر من 80 عاماً، كانت فرص اكتساب العمر أكبر لمن تبنى ما لا يقل عن خمسة متغيرات أو أكثر، وخاصة للذكور. وكانت النتائج الأكبر لمن يعانون من أمراض مصاحبة خطيرة، مثل السرطان، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى.

 اقرأ أيضاً: كيف يؤثّر الطعام غير الصحي على نمو أدمغة المراهقين؟

تعد هذه الدراسة القائمة على الملاحظة الأولى من نوعها في بلد يرتفع متوسط العمر فيه كاليابان، على الرغم من أنها تثبت صحة الأمثال القديمة التي ربطت عادات الأكل والمعيشة الصحية بسنوات إضافية من العمر. علاوة عما تمنحه من أمل لكبار السن وخاصة للمرضى منهم في البقاء على قيد الحياة لمزيد من السنوات.