لطالما ارتبطت عادات الأكل والمعيشة الصحية بعدد سنوات إضافية للعمر، علاوة على ذلك فإنها تحسن من نوعية الحياة. ولكن ماذا عن كبار العمر، فهل لا يزالون قادرين على الحصول على مكاسب اتباع النظام الغذائي والعادات الصحية؟ هذا ما حاول فريق بحث ياباني التحقق منه في دراسة جديدة حول تأثير تغيير أسلوب الحياة على متوسط العمر المتوقع من منتصف العمر فصاعداً.
سنوات إضافية لمتوسط عمر اليابانيين
وجدت الدراسة التي أجراها فريق الدراسة الياباني التعاوني  Japan Collaborative Cohort (JACC) في جامعة أوساكا، ونُشرت في دورية "العمر والشيخوخة" (Age and Aging)، أن تبني أسلوب حياة صحي وقابل للتغيير يمكن أن يساعد الناس على العيش لفترة حياة أطول. ليس ذلك فحسب بل حتى لدى كبار السن الذين يعانون من حالات طبية مزمنة.
مقارنة ببقية الدول تمتعت اليابان بمتوسط عمر مرتفع بلغ 84.7% عام 2020، وهو ما عزاه الباحثون لانخفاض السمنة وانتظام النشاط البدني، وانخفاض تناول اللحوم الحمراء، وتناول وجبات غذائية غنية بالأوميغا 3 و

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.