زادت جائحة كوفيد-19 مع ما حملته معها من ظروف الإغلاق والعزلة الاجتماعية من ضعف العديد من النيجيريين بعدة طرق. بغض النظر عن المخاطر الصحية وتعطل سبل العيش في ظل الجائحة، أدى تحول الناس من التعامل بشكلٍ مباشر إلى التعامل عبر الفضاء الافتراضي مع الناس لزيادة تعرضهم لمجرمي الإنترنت. لقد غيّرت الجائحة مشهد الجرائم الإلكترونية في البلاد، إذ أتاحت تدخلات الحكومة الاجتماعية والاقتصادية الهادفة للتخفيف من تأثير الجائحة، والتي تضمنت توزيع الإعانات الغذائية والمساعدات النقدية وتخفيف جداول تسديد القروض، الفرصة للمحتالين لاستغلال السكان الضعفاء. بالإضافة إلى ذلك، ومع ارتفاع تواجد الناس عبر الإنترنت بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي والإغلاق، زاد تعرضهم لمجرمي…
look