ما فوائد الصيام المتقطع على الصحة الجنسية؟

ما فوائد الصيام المتقطع على الصحة الجنسية؟
حقوق الصورة: بوبيولار ساينس العربية/ تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

توجد نماذج عدّة للصيام المتقطع منها الصيام لمدة يومين وتناول الطعام بحرية لمدة 5 أيام في الأسبوع أو “الصيام النوبي” أي صيام يوم وتناول الطعام بحرية في اليوم التالي. إلا أن النموذج الأكثر شيوعاً له هو الامتناع عن الطعام والشراب الغني بالسعرات الحرارية لمدة 16 ساعة، متبوعاً ذلك بوجود نافذة مفتوحة لتناول الطعام لمدة 8 ساعات، إذ يعتبر أقل النماذج ارتباطاً بحوادث نقص سكر الدم أو الصداع أو التعب الشديد، كما أن له فوائد عدّة تطال العديد من الجوانب ومنها الصحة الجنسية للفرد.

اقرأ أيضاً: 9 آثار جانبية يعاني منها متّبعو نظام الصيام المتقطع

كيف تتأثر الصحة الجنسية بالصيام المتقطع؟

يتحفز إنتاج هرمونات النمو (Growth Hormones) أثناء ساعات الصيام، والذي يعني التعافي بشكل أسرع واكتساب المزيد من القوة وتحسين عملية التمثيل الغذائي الخاصة بالجسم.

من جهة أخرى، تتأثر الهرمونات الجنسية بساعات الصيام أيضاً، إذ تُحفّز الزيادة في هرمونات النمو إنتاج المزيد من هرمون [tooltip content=”هرمون الذكورة لدى الإنسان، يُصنع في الغدد الجنسية لدى الذكر (الخصيتين)، وتعد مستويات التستوستيرون مهمة للنمو وتطور الوظائف الجنسية الذكرية الطبيعية وصفات الذكورة ” url=”https://popsciarabia.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9/%d8%aa%d8%b3%d8%aa%d9%88%d8%b3%d8%aa%d9%8a%d8%b1%d9%88%d9%86/” ]التستوستيرون[/tooltip]، الذي يعتبر الهرمون الذكوري الرئيسي، كما أن له دوراً إيجابياً على الصحة الجنسية الأنثوية.

الصيام المتقطع والصحة الجنسية عند الذكور

التأثيرات الإيجابية لهرمون التستوستيرون لا تقتصر على الذكور. فعلى عكس الافتراض القائل إن الذكور فقط هم مَن يحتاجون إلى هرمون التستوستيرون، فإن الحالة العامة للإناث تتحسن بوجود هذا الهرمون أيضاً، إذ تجعل مستويات التستوستيرون الجسم أكثر رشاقة كما تزيد من قوة العظام.

من جهة أخرى، يزيد هرمون التستوستيرون من قدرة الجسم على التحمل، ولهذا السبب يعتبر الصيام المتقطع علاجاً طبيعياً عند الذكور الذين يعانون من ضعف الانتصاب، والسبب هو تربع السكري وارتفاع كوليسترول الدم وارتفاع الضغط الدموي على رأس قائمة مسببات ضعف الانتصاب عند الذكور، ولمّا كان الصيام المتقطع يقلل بشكل كبير من هذه الحالات الصحية فهو بذلك يقلل من نتائج الإصابة بها وخاصة أمراض الصحة الجنسية.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن اتباع رجيم التمر واللبن مع الصيام المتقطع؟

وكما نعلم، يؤثر تناول كل من الوجبات السريعة الغنية بالدهون المُشبّعة والكحول والنظام الغذائي عالي الكربوهيدرات بشكل متكرر على الدافع الجنسي ما يؤدي إلى تثبيطه، وبمجرد أن يخسر الجسم الوزن تتراجع النتائج المرتبطة بنظام الحياة غير الصحي.

يُحفّز الالتزام بالصيام المتقطع الرغبة الجنسية، والسبب هو أن الخلايا محرومة من المغذيات أثناء ساعات الصيام، إذ تقل التروية الدموية بشكل نسبي إليها، ما يزيد تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وبذلك تزيد الرغبة عند الذكور، وحتّى عند الإناث بنفس الآلية.

الصيام المتقطع والصحة الجنسية عند الإناث

بعدما أصبح الصيام المتقطع أكثر الطرق شيوعاً في التحكم بالوزن، يشعر بعض الأفراد بالقلق من تأثيراته طويلة الأمد على الصحة العامة، وخاصة على مستويات الهرمونات عند الإناث نظراً لأنه يخفّض من مستوياتها، ما يزيد القلق فيما إذا كان يسبب مشكلات محتملة في الخصوبة.

لا تستجيب جميع الإناث بشكل متماثل للصيام المتقطع، فمنهن من تجد أن نقص الوارد الغذائي يجعلها تشعر بالضعف والإجهاد وما يترتب على ذلك من انخفاض في الأداء العام، الأمر الذي يؤثر بدوره على الصحة الجنسية للأنثى.

إلا أن مستويات هرمون الإستروجين المرتفعة تثبط من الرغبة الجنسية عند الأنثى وتسيء إلى صحتها الجنسية، وهذا ما نجده في حالات البدانة عامةً والحشوية خاصةً، أي تراكم الدهون في منطقة البطن.

ونظراً للدور المهم للصيام المتقطع في تقليل دهون البطن فهو بناءً على ذلك يضبط مستويات الهرمونات الأنثوية، وبذلك يؤثر إيجاباً على كافة جوانب الصحة الجنسية للأنثى.

اقرأ أيضاً: هل يؤثر الصيام المتقطع على الدورة الشهرية؟

إضافة إلى التأثيرات الإيجابية للصيام المتقطع على هرمونات الجسم التي تُحسّن من الصحة الجنسية والأداء الجنسي، تنحسر رغبة النساء في تناول الطعام غير الصحي بعد ساعات الصيام الطويلة، ما يؤدي بدوره إلى رفع الحالة المزاجية للأنثى.

كما أن تنظيم عملية التمثيل الغذائي المرافقة للالتزام بالصيام المتقطع تُعيد توزيع الدهون بشكل صحي أكثر في جسم الأنثى، ما يعزز ثقة الأنثى بنفسها ويجعلها أكثر راحة وثقة في حياتها اليومية. فالإجهاد والاكتئاب المرافقان للبدانة وسوء الصحة الجسدية من العوامل التي تعيق بشكل كبير نوعية الحياة الجنسية، وبذلك يساعد الالتزام بالصيام المتقطع والابتعاد عن نمط حياة غير صحي في تعزيز أنظمة الجسم وتحسين عملها كما يوفر تغذية أفضل للجسم.

Content is protected !!