هل تحسّن ممارسة التمارين الرياضية الحياة الجنسية؟

هل تحسّن التمارين الرياضية من الصحة الجنسية؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Sergey Peterman
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

لا تساعد ممارسة التمارين الرياضية في الحفاظ على المظهر الحسن والصحي فقط، وإنما تزيد أيضاً من الرغبة الجنسية، وذلك حسب دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا ونُشرت في دورية المكتبة الوطنية للطب الأميركية، والتي شارك فيها الطبيب بريدوفان الذي يستكمل دراسته لنيل شهادة الدكتوراة في علم النفس العصبي في جامعة كيبيك في مدينة مونتريال الكندية. 

قارنت الدراسة الأداء الجنسي والرغبة الجنسية لـ 132 من الأفراد الأصحاء المشاركين في الدراسة ممن تراوحت أعمارهم بين 20-67 عاماً، وذلك قبل البدء بممارسة التمارين الرياضية وبعد عدة أشهر من الالتزام بالتمرين.

تبين أن ممارسة التمارين الهوائية 4 مرات في الأسبوع لمدة 6 أشهر أسهمت في تحسين الرغبة الجنسية لدى الذكور بنسبة 30% وأمضوا 15% من الوقت الإضافي في ممارسة الجنس.

اقرأ أيضاً: ما فوائد الصيام المتقطع على الصحة الجنسية؟

لا لبس في النتائج لدى الذكور، بينما كانت نتائج هذه الدراسة على السلوك الجنسي عند الإناث غير واضحة واقتصرت على أن الإناث شعرن بأن الرغبة الجنسية لديهن أعلى من المتوسط لا أكثر. فما التفسير العلمي لهذه النتائج وتأثيرها على الصحة الجنسية؟

كيف تحسّن التمارين الرياضية من الصحة الجنسية؟

أحد أبسط تفسيرات ذلك يعود إلى أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بشكلٍ منتظم يهتمون بجوانب صحتهم الأخرى، فكلما كان البدن صحياً كان قادراً على تلبية احتياجاته كافة ومن بينها الجنسية، وخاصةً أن أحد أكثر الأسباب شيوعاً لتراجع الرغبة الجنسية هو الإصابة بالأمراض البدنية.

وهذا ليس كل شيء، فالأفراد الذين يلتزمون بممارسة التمارين الرياضية يكونون أكثر ميلاً للالتزام بنظام غذائي صحي وعادات نوم صحية وأسلوب حياة أكثر صحية، ما يسهم أيضاً في تحسين الصحة الجنسية. 

تأثير ممارسة التمارين الرياضية في الصحة الجنسية عند الذكور

تعني ممارسة التمارين الرياضية فقدان الوزن الزائد وبناء كتلة عضلية أقوى، وهذا يعني زيادة مستوى هرمون التستوستيرون بنسبة 15% الذي بدوره يعزز الدافع الجنسي لدى الرجال في منتصف العمر ممن يعانون انخفاضاً طفيفاً فيه، الأمر الذي يعتبر مهماً نظراً لأن انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون مرتبط ارتباطاً وثيقاً بانخفاض الدافع الجنسي وضعف الانتصاب لدى الذكور.

من جهةٍ أخرى، تحسّن التمارين الرياضية من قوة العضلة القلبية وتزيد القدرة على التحمل، كما أن فقدان الدهون المتراكمة حول الأحشاء البطنية يعزز تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، ما يعزز بدوره الصحة الجنسية.

اقرأ أيضاً: إليك أهم الفاكهة التي ترفع تركيز هرمون التستوستيرون في الجسم

تأثير ممارسة التمارين الرياضية في الصحة الجنسية عند الإناث

تحصل الإناث على نوعٍ مختلف من الفوائد الجنسية من التمارين الرياضية، حيث تحفّز التمارين الرياضية الجهاز العصبي اللاإرادي وترفع من مستوى الهرمونات والنواقل العصبية، كما ترفع من مستوى إنزيم الأرجيناز، إذ ينظّم هذا الإنزيم بشكلٍ غير مباشر تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية، كما أن التمارين الرياضية تعزز الثقة بالنفس لدى الإناث ما ينعكس بشكلٍ واضح على رغبتهن وصحتهن الجنسية، إذ يكون التأثير النفسي الإيجابي للتمارين الرياضية على صحة الإناث أعلى مقارنة بالذكور.

الفوائد المشتركة لممارسة التمارين الرياضية لدى الجنسين

على الرغم من أن الجهاز العصبي والجهاز التناسلي لدى الجنسين يعملان بشكلٍ مختلف إلى حدٍ ما، كما أن استجابتهما للمنبهات والمؤثرات تختلف، فإن لممارسة الرياضة مجموعة من الفوائد المشتركة بين الجنسين، نذكر أبرزها:

  • الحد من التوتر: الإجهاد والتوتر يثبطان الرغبة الجنسية، أمّا ممارسة التمارين الرياضية فتغمرنا بشكلٍ طبيعي بهرمونات السعادة، وهي "الإندورفينات" المريحة التي تحارب التوتر وتقلل الاكتئاب.
  • التحكم في مستوى إنسولين الدم: تسبب المستويات المرتفعة من الإنسولين اضطرابات في الهرمونات، كالتستوستيرون والليبتين وهرمون النمو والكورتيزول، ما يؤثّر في الصحة الجنسية، لتقوم التمارين الرياضية بإعادة هذه الهرمونات لمستوياتها الطبيعية والحفاظ عليها.
  • تحفيز الجهاز العصبي الودي: تحفّز التمارين الرياضية نشاط الجهاز العصبي الودي الذي يعتبر مسؤولاً عن الاستجابة للتحفيز الجنسي.
  • تحسين الدورة الدموية: لا تزيد التمارين الرياضية التروية الدموية للوجه مسببةً احمراره وحسب، وإنما تعزز تدفق الدم إلى الأعضاء النبيلة والأعضاء الأكثر حساسية أيضاً كالأعضاء التناسلية، وكلما ازدادت ترويتها ازدادت الاستجابة الجنسية. علاوةً على ذلك، تُقلل التمارين الرياضية من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وخطر الإصابة بأمراض القلب ما يحسّن من الأداء الجنسي إلى حدٍ كبير خاصة عند الذكور المتقدمين في العمر.
  • تحسين الوظيفة المعرفية وتعزيز القدرة على التحمل: يُساعد التمرين الدماغ على العمل بشكلٍ أفضل معززاً التركيز. إضافة إلى ذلك، تُعزز التمارين القدرة على التحمل أثناء الأداء الجنسي من خلال تحسينها صحة القلب والأوعية الدموية.
  • تحسين صورة الجسم:  فوائد التمارين الرياضية لا تقتصر على كونها جسدية وحسب وإنما لها فوائد نفسية أيضاً. فلزيادة الثقة بالنفس التي نشعر بها عندما ندرك أن أجسادنا أكثر صحة جاذبية دور كبير في تحسين تصورنا عن أجسامنا، الأمر الذي يُحسن تكوين الدافع الجنسي لدينا ويُحسن من صحتنا الجنسية.

اقرأ أيضاً: بين الخصوبة والرغبة: إليك فوائد الثوم على صحة الرجال