Reading Time: 5 minutes

الأسنان اللبنية؛ هو المصطلح الرسمي لأسنان الأطفال، وقد يسمّيها البعض بـ«الأسنان الأولية». تبدأ الأسنان اللبنية في النمو خلال المرحلة الجنينية، ثم تبدأ في الظهور بعد حوالي 6 أشهر من الولادة. ويوجد عادةً 20 سناً أولي؛ 10 أسنان علوية، و 10 أسنان سفلية. وبشكلٍ عام، يكتمل نمو معظمها بحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطفل حوالي عامين ونصف. وبحلول البلوغ، يحل محلها 32 سناً دائماً. لكن لماذا تحتاج مجموعتين من الأسنان؟ وما الفرق بين الأسنان اللبنية والأسنان الدائمة؟ لنلقِ نظرةً شاملةً عليها في المقال الآتي.

موعد ظهور الأسنان اللبنية

عادةً ما تبدأ الأسنان بالبروز في فم طفل صغير في تسلسلٍ معين، والذي يمكنك تتبعه على مخطط بروز الأسنان المُقدّم من جمعية طب الأسنان الأمريكية. إذ يولد معظم الأطفال بدون أسنان، لكن التيجان الكاملة تكون موجودة بالفعل داخل لثتهم، وتكون جاهزة للظهور.

وفي عمر 6 أشهر تقريباً، يخرج السن الأول من اللثة. وعادةً ما يكون أول سن يبرز هو القاطع المركزي -السن الأوسط الأمامي- في الفك السفلي. وعادةً ما يكون السن الثاني القادم بجوار الأول؛ القاطع المركزي الثاني في الفك السفلي، ثم تتلوها القواطع المركزية العلوية، وتتبعها القواطع الجانبية. وغالباً ما تبرز الأضراس الأولى بعد ذلك، ثم تبرز الأنياب. والأسنان الأخيرة التي تبرز هي الأضراس الثانية. وبحلول سن السنتين والنصف تقريباً، يكون لدى معظم الأطفال جميع أسنانهم الأولية.

يختلف كل شخصٍ عن الآخر؛ إذ يحصل البعض على أسنانه اللبنية في وقت مبكر، والبعض الآخر تتأخر لديه. إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف بشأن أسنان طفلك الأساسية، فاسأل طبيب أسنانك. وتقترح الأكاديمية الأميركية لطب أسنان الأطفال أن تكون أول زيارة لطب أسنان طفلك قبل بلوغه سن السنة، أي في غضون 6 أشهر بعد ظهور أسنانه الأولى.

بمَ تختلف الأسنان اللبنية عن الأسنان الدائمة؟

الأسنان اللبنية

shutterstock.com/Sylvie Bouchard

بعد سن السادسة أو نحو ذلك، تبدأ الأسنان اللبنية بالتساقط ويتم استبدالها بالأسنان الدائمة. لكن تلعب الأسنان اللبنية دورًا مهماً في مساعدة الطفل على تعلم المضغ والكلام، كما أنها تعمل كعناصر نائبة؛ مما يوفر البقعة للأسنان الدائمة التي ستنمو في النهاية. فيما يلي بعض الاختلافات بين الأسنان اللبنية والأسنان الدائمة:

تكوين أكثر رقّة

مينا الأسنان اللبنية أرق من مينا الأسنان الدائمة وفقاً للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال. نتيجةً لذلك، تبدو الأسنان اللبنية أكثر بياضاً من الأسنان الدائمة. فإذا كان لدى الطفل مزيج من الأسنان اللبنية والدائمة، فمن السهل رؤية الأسنان الدائمة تميل إلى أن تكون صفراء أكثر من الأسنان اللبنية. ويمكن أن يؤدي ترقق المينا على الأسنان اللبنية وتناول السكر وعدم كفاية العلاج بالفلورايد إلى تسوّس الأسنان الأولي السريع -المعروف أيضاً باسم تسوس الأسنان في زجاجة الأطفال- لذلك من المهم الذهاب إلى طبيب الأسنان بانتظام لبدء عادات رعاية صحية جيدة للفم، وبالطبع، تعليم الطفل على تفريش أسنانهم.

البنية

يختلف شكل الأسنان اللبنية عن الأسنان الدائمة أيضاً. وعندما تبرز الأسنان الأمامية الدائمة، عادةً ما يكون عليها عدد من النتوءات الصغيرة في الأعلى، والمعروفة باسم «حلمة الأسنان»، ووفقاً للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال. تتلاشى حلمة الأسنان بمرور الوقت إذا كانت الأسنان متناسقة معاً. كما يمكن لطبيب الأسنان أيضاً أن يبرد حلمة الأسنان للتأكد من أن الأسنان تبدو متساوية.

ونظراً لأن الأسنان اللبنية مصممة بحيث تتساقط، فإن لها جذوراً مختلفة الشكل عن جذور الأسنان الدائمة. فجذور الأسنان اللبنية أرق وأقصر من جذور الأسنان الدائمة. وفقاً لمنظمة طب أسنان الأطفال «Triangle Pediatric»، فإن الطول القصير لجذور السن يجعل من السهل تذويبها عندما يحين وقت سقوط السن ويضمن وجود مساحة للأسنان الدائمة لتتشكل تحتها.

عدد الاسنان

فرق كبير آخر بين الأسنان الدائمة والأسنان اللبنية هو عددها. وفقاً لجمعية طب الأسنان الأميركية، عادةً ما يكون لدى الأشخاص 20 سناً لبنياً و 32 سناً دائماً، بما في ذلك أضراس العقل الأربعة. جزء من سبب الاختلاف في العدد هو أن فم الطفل أصغر بكثير من فم البالغ. إذ لا يتسع فم الطفل لـ إلى 12 ضرساً في مؤخرة الفم. ولكن مع تقدمهم في السن، يطول الفك لتوفير مساحة للأسنان الإضافية.

طريقة العناية بالأسنان

نظراً لأن الأسنان الأولية مصممة بحيث تتساقط، فغالباً ما يكون هناك اعتقاد خاطئ بأنها لا تحتاج إلى رعاية أو حماية. لكن، مع ذلك، من المهم توفير الرعاية للأسنان اللبنية بقدر أهمية العناية بالأسنان البديلة. فإذا فُقدت الأسنان اللبنية أو اقتُلعت مبكراً ، فلن تتمكن من العمل كموفّر للمساحة، وقد لا تترك مساحة كافية للأسنان الدائمة. كما قد يواجه الطفل أيضاً مشكلة في محاذاة أسنانه كذلك.

لحماية الأسنان اللبنية، اجعل الأطفال يبدأون في اتباع روتين جيد لنظافة الفم مبكراً. استخدم معجون أسنان يدخل في تركيبه الفلورايد لتقليل احتمالية حدوث تسوس الأسنان. كما من الجيد أيضاً أن يقوم الأطفال بزيارة طبيب الأسنان بانتظام. يمكن لطبيب الأسنان مراقبة نمو الأسنان وتصحيح أي مشاكل في الأسنان اللبنية حسب الحاجة.

إن تعليم الأطفال العناية الجيدة بأسنانهم منذ الصغر لن يحمي الأسنان فقط. كما أنه سيغرس الثقة فيهم بشأن صحة ابتسامتهم.

الأسنان اللبنية عند الكبار

shutterstock.com/Billion Photos

يمضي بعض البالغين عقوداً دون أن يدركوا أن أسنانهم اللبنية لا زالت تجلس في أفواههم. إذا كنت أحد هؤلاء الأشخاص، فقد تتساءل عما إذا كان يجب أن تقلق بشأن كونك بالغاً ولديك أسنان طفولية. تعرف على أسباب عدم سقوط الأسنان اللبنية عند البالغين ومتى تتطلّب مساعدة طبيب الأسنان.

سبب احتباس الأسنان اللبنية

 في بعض الأحيان، قد يكون ذلك بسبب فقدان الأسنان الدائمة التي كان من المفترض أن تحل محل أسنان الأطفال. تُعرف الحالة التي تكون فيها الأسنان الدائمة مفقودة  باسم «عدم تكوّن الأسنان». وفي حالات أخرى، قد تمنع إصابات الأسنان أو الالتهابات أثناء الطفولة من انبثاق الأسنان كما ينبغي.

مشاكل الأسنان اللبنية لدى الكبار

فهل يجب أن تقلق إذا لم تتساقط أسنان طفلك؟ والجواب هو أن ذلك يعتمد على الحالة. قد يكون للأسنان اللبنية المُحتجزة تاج وجذور صحية وعظم سنخي داعم في بعض الحالات. إذ يمكن أن يمنحك السن اللبني المُحتفظ به سنوات عديدة من الخدمة دون أن يسبب لك أي مشاكل في هذه الحالات. كما أفادت دراسة أن الأسنان اللبنية قد تبقى في الفم لمدة عقدين.

ومع ذلك، يمكن أن يكون هناك مشاكل في الفم مرتبطة بالأسنان اللبنية المحتفظ بها، مثل؛ امتصاص الأسنان، ووجود انسدادات -أسنان يكون سطحها الإطباقي تحت الأسنان المجاورة-، وتسوس الأسنان، وفقدان عظم اللثة.

علاج الأسنان اللبنية المحتبسة

هل تحتاج إلى خلع أسنانك اللبنية؟ مرة أخرى، هذا يعتمد على الحالة. يعتمد خلع السن اللبني عند البالغين تماماً على ما إذا كان السن يسبب لك أي مشاكل. فإذا كان محاذياً جيداً ويحافظ على بنية عظام وأنسجة الفم، فلا يوجد سبب لطلب علاج تقويم الأسنان أو قلعها. هذا هو الحال غالباً إذا كان لديك فقدان للأسنان أو لم تنبثق أسنانك الدائمة تماماً. ووفقاً لدراسةٍ نُشرت في دورية «أوبن دينتستري جورنال»، في الحالات التي يتم فيها من السن الدائم من اختراق خط اللثة، يجب خلع السن اللبني المحتجز للسماح بالانبثاق التلقائي لخليفته الدائم.

يبدو أن زراعة الأسنان علاج طويل الأمد ناجح للغاية للأسنان اللبنية المحتفظ بها بمجرد خلع السن أو الأسنان. بالنسبة للعلاج قصير أو متوسط ​​المدى، يعتبر عمل الجسور خياراً ممكناً. لكن يمكن أن يكون تحديد ما إذا كان يجب عليك إجراء عملية قلع للأسنان قراراً كبيراً. لذا، لا تتردد في التحدث إلى طبيب أسنانك وطرح أي أسئلة قد تكون لديك. دائماً ما يكون طبيب الأسنان أو أخصائي تقويم الأسنان هو أفضل شخص يمكنك استشارته حول كيفية علاج أسنانك اللبنية المحتجزة.

اقرأ أيضاً: منتجات تهدئة آلام بزوغ الأسنان لدى طفلك قد تكون خطيرة