علماء الفلك يكتشفون 12 قمراً جديداً لكوكب المشتري

علماء الفلك يكتشفون 12 قمراً جديداً لكوكب المشتري
تم تصوير كوكب المشتري وأقماره الأربعة التي لها حجم الكواكب، والتي تحمل اسم أقمار غاليليو، لأول مرة في شهر مارس/آذار من عام 1979 بواسطة مركبة فوياجر 1، وتم تجميع الصور معاً في الصورة أعلاه. لا تظهر أحجام هذه الأقمار كما هي في الحقيقة، ولكنها تقع في مواقعها النسبية الصحيحة. وكالة ناسا/مختبر الدفع النفاث.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يشتهر كوكب المشتري بحجمه الهائل (إذ يبلغ نصف قطره نحو 70 ألف كيلومتر، أي أكبر بنحو 11 مرة من نصف قطر الأرض) وبقعته الحمراء العملاقة، وهي عبارة عن عاصفة هاجت على الكوكب لمئات السنين. لا يعتبر هذا الكوكب ذو الترتيب الخامس في البعد عن الشمس الأكبر في المجموعة الشمسية فحسب، ولكن وفقاً لمركز الكواكب الصغيرة التابع للاتحاد الدولي لعلم الفلك، فهو الكوكب الذي يحتوي على العدد الأكبر من الأقمار في المجموعة الشمسية. 

المشتري: صاحب العدد الأكبر من الأقمار

اكتشف علماء الفلك 12 قمراً جديداً حول كوكب المشتري خلال عامي 2021 و2022. ما يرفع العدد الإجمالي لأقمار المشتري إلى 92 قمراً.

تجاوز كوكب المشتري بعد هذا الاكتشاف كوكب زحل بأقماره البالغ عددها 83 قمراً، محتلاً المركز الأول في المجموعة الشمسية. يمتلك كل من كوكب المشتري وزحل عدداً كبيراً من الأقمار الصغيرة التي يُعتقد أنها شظايا تعود لأقمار أكبر اصطدمت بالمذنبات والكويكبات والأقمار الأخرى. 

اقرأ أيضاً: شاهد أفضل صورة لقمر المشتري أوروبا حتى الآن

بالنسبة للكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية، يعتبر كل من كوكبي عطارد والزهرة عديمي الأقمار، ويمتلك كوكب الأرض قمراً واحداً، بينما يمتلك المريخ قمرين، ويمتلك كوكب أورانوس 27 قمراً، كما يمتلك كوكب نبتون 14 قمراً.

وفقاً لما قاله عضو الفريق في معهد كارنيغي، سكوت شيبارد (Scott Sheppard)، لوكالة أسوشيتد برس، أضاف مركز الكواكب الصغيرة مؤخراً الأقمار الجديدة لقوائمه. كما تم تقديم الأرصاد التي أجراها الفريق للنشر.

قال شيبارد في رسالة عبر البريد الإلكتروني لوكالة أسوشيتد برس: "أتمنى أن نتمكن من تصوير أحد هذه الأقمار الخارجية عن قرب في المستقبل القريب لتحديد أصولها".

رصدت التلسكوبات في تشيلي وجزر هاواي هذه الأقمار عام 2021 و2022. وأكدت أرصاد المتابعة مداراتها لاحقاً. يقول شيبارد إن أقطار هذه الأقمار تتراوح بين نحو كيلومتر واحد و3.2 كيلومتر. 

أقمار صغيرة وبعيدة عن كوكبها المضيف

وفقاً لمجلة سكاي آند تيليسكوب، تدور جميع الأقمار المكتشفة حديثاً في مدارات بعيدة للغاية عن سطح المشتري، كما أن دورانها حول العملاق الغازي يستغرق مدة تتجاوز 340 يوماً أرضياً. تعتبر 9 من أصل هذه الأقمار البالغ عددها 12 قمراً بعيدة عن كوكب المشتري للغاية. وقدّر مركز الكواكب الصغيرة أن أطوال مداراتها تتجاوز 550 يوماً أرضياً. بالإضافة إلى ذلك، فإن هذه الأقمار صغيرة للغاية؛ إذ يعتقد الباحثون أن 5 من أصل الأقمار التسعة الأبعد لها أقطار تتجاوز 8 كيلومترات.  

اقرأ أيضاً: محاكاة حاسوبية تحل لغز تشكل حلقات المشتري وسبب اختلافها عن حلقات زحل

تتمتع هذه الأقمار التسعة بمدارات عكسية (أو مدارات رجعية)، ما يعني أنها تدور حول نفسها باتجاه معاكس لجهة دورانها حول المشتري. للمقارنة، تمتلك أقمار المشتري الداخلية مدارات تقدّمية، أي أنها تدور حول نفسها باتجاه دورانها نفسه حول الكوكب. 

وفقاً لشيبارد، يشير وجود الأقمار ذات المدارات العكسية إلى احتمالية أن كوكب المشتري التقطها بفعل جاذبيته الهائلة، وأن الأقمار الأصغر هي بقايا الأجرام السماوية الأكبر التي تحطّمت بسبب الاصطدامات.  

من المتوقع أيضاً أن يحصل الباحثون على المزيد من البيانات عن أقمار كوكب المشتري خلال السنوات القليلة المقبلة. تخطط وكالة الفضاء الأوروبية لإرسال مركبة الفضاء التي تحمل اسم مستكشف أقمار المشتري الجليدية (والمعروف أيضاً باسم جوس، Juice) إلى الفضاء في شهر أبريل/ نيسان 2023 لدراسة العملاق الغازي وبعض من أكبر أقماره. ومن المخطط أيضاً أن تطلق وكالة ناسا مهمة يوروبا كليبر في شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2024 لاستكشاف قمر المشتري الجليدي الذي يحمل اسم أوروبا، والذي قد يحتوي على محيط مائي تحت قشرته المتجمدة.