حطّمت الأرض نفسها مؤخراً رقماً قياسياً خاصاً بها. أكّد العلماء الذين يدرسون دوران كوكب الأرض أن يوم 29 يونيو/ حزيران 2022 كان أقصر يوم مرّ في التاريخ. عندما تكمل الأرض دورة كاملة حول محورها، تحدد سرعة إنجاز دورة واحدة (والتي تستغرق 24 ساعة تقريباً مع تقلّبات طفيفة) طول اليوم. لكن في 29 يونيو/ حزيران 2022، دارت الأرض بسرعة أكبر من المعتاد بقليل، ما قصّر مدة هذا اليوم بمقدار 1.59 ميلي ثانية.
خبر تاريخي لكنه غير مفاجئ
يعتبر هذا الخبر تاريخياً ولكنّه ليس مفاجئاً. إذ إنه منذ ستينيات القرن الماضي، استخدم علماء الفلك الساعات الذريّة لقياس سرعة دوران الأرض. وفي عام 1987، أنشأ الاتحاد الفلكي الدولي واتحاد علم تقسيم الأرض وعلم فيزياء الأرض ما يدعى بخدمات دوران الأرض والأنظمة المرجعية الدولية لمراقبة دوران الأرض والحفاظ على دقة التوقيت العالمي. لكن في السنوات القليلة الماضية، لاحظ علماء هذه الهيئة نمطاً غريباً في دوران الأرض. يبدو أن دوران الأرض قد ازداد سرعةً. ففي 2020، شهدت الأرض مرور أقصر 28 يوماً في تاريخها. إذ حلّت ساعة منتصف الليل في 19 يونيو/ حزيران 2022 قبل 1.47 ميلي ثانية مما كان متوقعاً. لم تتناقص سرعة دوران الأرض في عام 2021 على الرغم من أن هذه السنة كانت أطول بقليل من 2022.
يبدو أن سرعة دوران الأرض

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.