عندما نفكر في التنين، لا يزال الخيال البشري يراه بنفس الطريقة منذ قرون. سواء كان تنين لونج المعروف في علم التنجيم الصيني أو تنين فافنير في أساطير الفايكينج أو تنين سموغ الخيالي في رواية الهوبيت لمؤلفها جي آر تولكين وحتى تنانين سلسلة "صراع العروش"، بالكاد يتغير مظهر التنين المتوحش الذي ينفث النار والقادر على الطيران. ما يقودنا إلى التساؤل هل اكتشف مؤلفو هذه القصص شيئاً ما لا نعرفه؟
أتاح لنا مسلسل "آل التنين" (House of the Dragon) الجديد الذي يُبث على شبكة "إتش بي أو" مبرراً للطلب من بعض خبراء الزواحف

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.