إليك كلَّ ما يهم معرفته حول صحة الأسنان اللبنية والتعامل مع كسورها وأمراضها

3 دقيقة
إليك كلَّ ما يهم معرفته حول صحة الأسنان اللبنية والتعامل مع كسورها وأمراضها
حقوق الصورة: بوبيولار ساينس العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

قد يهمل الكثيرون العناية بالأسنان اللبنية لأنها مؤقتة وستُستبدل عاجلاً أم آجلاً بالأسنان الدائمة، ولكن الحقيقة أن مشكلات الأسنان اللبنية ليست إلّا بداية لحدوث مشكلات كبيرة للأسنان الدائمة في حال أُهمِل تدبيرها. فما الأمراض أو المشكلات التي تُصيب الأسنان اللبنية؟ وكيف نتعامل معها بالشكل الذي يُحافظ على صحتها ويضمن سير نمو طبيعي للأسنان الدائمة؟

الأمراض التي تُصيب الأسنان اللبنية 

تتأثر الأسنان اللبنية عند الأطفال عند اتباع نظام غذائي غني بالسكر أو عند إهمال العناية بصحة الفم، بالإضافة إلى حالات حدوث نقص تمعدن الأسنان والتي تتأثر فيها الأسنان بصورة أكبر بالعوامل الممرضة والمُسيئة لصحتها.

ومن أكثر الحالات الصحية التي تُصيب الأسنان شيوعاً “التسوس”، إذ يعتبر واحداً من أكثر مشكلات الأسنان شيوعاً وخاصة عند الأطفال. ويزداد حدوثه عند الأطفال الصغار الذين يتغذون عن طريق الزجاجة، نتيجة تعرض أسنان الطفل بشكلٍ متكرر وطويل الأمد للسوائل التي تحتوي على السكريات. كما يمكن أن تنتقل البكتيريا المسببة للتسوس عن طريق اللعاب، وقد ينتقل من الأم إلى الطفل عندما يتشاركان الملعقة نفسها لتناول الطعام، ويحدث التسوس أيضاً نتيجة عدم حصول الطفل على ما يكفي من الفلورايد للمساعدة على حماية أسنانه من التسوس.

من جهةٍ أخرى، تُصاب الأسنان اللبنية بالكسور والخلع، كما يحدث عند التعرض لإصابة شديدة بسبب سقوط أو حادث، وفي هذه الحالة قد تسقط ويترتب على ذلك سوء تموضع الأسنان الذي قد يؤثّر سلباً في نمو الأسنان الدائمة.

اقرأ أيضاً: ما المشكلات التي ترافق استبدال الأسنان اللبنية بالدائمة عند الأطفال؟

هل يمكن أن تتكسر الأسنان اللبنية؟ وماذا نفعل عند حدوث ذلك؟

قد تتعرض الأسنان اللبنية للرضوض الناجمة عن السقوط والإصابات وتتكسر، وبشكلٍ عام يكون تكسر الأسنان اللبنية أكثر سهولة من تكسر الأسنان الدائمة لأنها أقل ثباتاً، كما تحدث الكسور نتيجة التسوس أيضاً حيث تتراكم طبقات البلاك وتُهاجم مينا الأسنان، ما يؤدي إلى تشكلُّ ثقب في السن، وسرعان ما ينمو بصورة كبيرة.

وبشكلٍ عام، ينبغي عرض الطفل على طبيب الأسنان لتقرير الخطوة التالية، وإذا كانت السن مكسورة قليلاً فقط نتيجة التسوس فسيقوم طبيب الأسنان بإجراء كحت تجويف لإزالة البلاك وتعقيم السن. أمّا إذا كانت السن مكسورة بشدة، فقد تُخلع وتُزال، ما يخلق إشارة استفهام كبيرة مفادها: هل من الصحيح إزالة الأسنان اللبنية عند الأطفال؟

هل من الصحيح إزالة الأسنان اللبنية؟

في بعض الحالات يكون خلع السن من أجل الحفاظ على صحة اللثة والتخلص من الألم ضرورياً. ومع ذلك، فإن خلع السن اللبنية قبل أن يحين وقت ظهور السن الدائمة يمكن أن يسمح للأسنان المحيطة بالتحرك لملء الفجوة، لهذا إذا كان من الممكن إنقاذ السن، فغالباً ما يوصي أخصائيو تقويم الأسنان باستخدام طرق أخرى، بحيث تُملأ الفجوة بشكلٍ طبيعي حتى ظهور السن الدائمة.

وإذا أصبح من الضروري خلع سن، فقد يوصي أخصائي تقويم الأسنان بملء الفراغ بسن صناعية حتى تظهر السن الدائمة، إذ يكون من الضروري ملء الفراغ بسن صناعية إذا مرَّ أكثر من ثلاثة أشهر بين فقدان السن اللبنية وبزوغ السن الدائمة.

من جهةٍ أخرى، تؤدي أسنان الطفل اللبنية دوراً فعّالاً كدليل للأسنان الدائمة التي على وشك الظهور بمرور الوقت، وإذا فُقِدت الأسنان اللبنية قبل الأوان، فسيترتب على ذلك ظهور الأسنان الدائمة بشكلٍ خاطئ، فماذا يُمكننا فعله لتجنب حدوث ذلك؟

اقرأ أيضاً: أسنان الأطفال: كل ما تودّ معرفته عن الأسنان اللبنية

بعد انتزاع الأسنان اللبنية: كيف نحافظ على صحة اللثة والمسافة الفاصلة بين الأسنان؟

في حالة سقوط السن اللبنية مبكراً فإن الأسنان المجاورة ستتحرك وتميلُ من موضعها وتملأ المكان المُصمم لملئه من قِبل السن الدائمة، وبالتالي لا تبقى أي مساحة لنمو السن الدائمة، كما يُمكن أن تتأثر صحة اللثة. ويتلخص تدبير ذلك بالحفاظ على صحة اللثة وملء المسافة الفاصلة بين الأسنان.

يمكن الحفاظ على اللثة بعد خسارة السن اللبنية من خلال تنظيف اللثة باستخدام قطعة قماش مبللة بماء مالح لتعقيمها، ومسحها بلطف بعد شرب الحليب على سبيل المثال أو تناول الطعام. وبما يتعلق بالحفاظ على المسافة بين الأسنان فيتحقق ذلك باستخدام “أدوات الحفاظ على المسافة“. 

هذه الأجهزة مصنوعة من مادة الأكريليك أو المعدن، وهي إمّا أن تكون مثبتة في فم الطفل أو قابلة للإزالة، والغرض الأساسي لاستخدامها هو الحفاظ على المساحة اللازمة لاستقبال السن الدائمة ليأخذ مكانها. ومع ذلك، ليس من الضروري الحفاظ على المسافة عند كل طفل تسقط أسنانه اللبنية قبل الأوان، فإذا سقط أي من الأسنان الأربع الأمامية العلوية قبل الأوان، فلن ينغلق الفراغ حتى بزوغ السن الدائمة. لذلك يترك القرار لطبيب الأسنان، وعادةً ما يعتمد أطباء الأسنان على نتائج الصورة الشعاعية التي تُحلل تقدم السن الدائمة القادمة والتنبؤ فيما إذا كان ظهورها سيستغرق وقتاً أم لا.

الجدير بالذكر أن كل جهاز محافظة على المساحة فريد من نوعه في طوله وعرضه وبنيته العامة، ويُصنّع نوعياً لكل فرد، حيث تؤخذ الطبعات باستخدام مادة ناعمة لها طعم معجون الأسنان تُوضع على شكل هلام حول الأسنان، ومن ثَمَّ تُزال من الفم. وتُصنع حافظة مساحة قياسها مماثل لقياس الطبعة، وبعد ذلك يُثبت طبيب الأسنان الجهاز في مكانه الصحيح.

اقرأ أيضاً: هل يمكن لطبيب الأسنان أن ينهي العلاج كله في جلسة واحدة؟

ومن الطبيعي أن يشعر الطفل بعدم ارتياح في الأيام القليلة الأولى، إلّا أنه سرعان ما يعتاد على وجود الجهاز في الفم خلال مدة لا تتجاوز بضعة أيام. ومن المهم تسليط الضوء على أن الأجهزة التي تحافظ على المسافة تتطلب العناية وتنظيفها باستمرار إلى جانب تنظيف الأسنان والحفاظ على نظافة الفم عند الطفل، مع ضرورة الابتعاد عن تناول المواد اللزجة أو الصلبة كالعلكة التي يمكن أن تُحرك الجهاز من مكانه.