تخيّل نفسك تحلم وأنت نائم في سريرك الدافئ، ثم يرن المنبّه فجأة ويوقظك. لكن عندما تنظر من نافذة غرفتك، تجد أن الشمس لم تشرق بعد. هل تعطّل المنبه لسبب ما؟ لا، بل حل فصل الشتاء، والذي يتأخر شروق الشمس فيه. لذلك، سيصبح النهوض من السرير في الصباح المظلم أكثر صعوبة. يقول طبيب النوم، نيل كلاين (Neil Kline)، والذي يعمل في جمعية النوم الأميركية، وهي منظمة مهنية تعمل على تثقيف العوام بتأثير النوم على الصحة: "الضوء الساطع هو العامل الأكثر تأثيراً على النظم اليوماويّ". أشعة الشمس هي التي تحفّز الجسم على الاستيقاظ. يشرح كلاين قائلاً إنه عندما تخترق أشعة الشمس جفوننا،…
look