ليست لدى البشر القدرة على التحكم في طولهم. وتعتمد سمة الطول على عدد كبير من المورثات المتنوّعة. وجد بحث نُشر في عام 2020 أن عدد المورثات التي تفسّر الفروق في أطوال البشر يصل إلى 10 آلاف مورثة. واليوم، تعاون فريق خبراء علم المورثات الإحصائي الذي ألّف هذا البحث مع الاتحاد الدولي للدراسة الوراثية لسمات القياس البشري (اتحاد جاينت، GIANT اختصاراً) للبحث في المزيد من العوامل الوراثية التي تؤثر على الطول.  المتحورات الوراثية المؤثرة على الطول حدّث الباحثون حساباتهم الأوليّة من خلال إضافة 12111 متحوّراً وراثياً جديداً يؤثر على الطول، وذلك وفقاً للدراسة الجديدة التي نُشرت بتاريخ 12 أكتوبر/ تشرين الأول…
look