في محاولة لاستعادة استقرار أسعار النفط العالمية بعد بدء الحرب الروسية الأوكرانية، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي «جو بايدن» في 1 مارس/آذار 2022، جنباً إلى جنب مع عدد من دول أوروبا والمحيط الهادئ، عن خطة لبيع 60 مليون برميل من النفط من المخزونات الوطنية.
ستساهم الولايات المتحدة بـ 30 مليون برميل من احتياطي النفط الاستراتيجي، وهو مخزن ضخم للوقود أُنشئ بعد أزمة النفط في سبعينيات القرن الماضي. توجد هذه الكميات الاحتياطية من النفط في سلسلة من الكهوف تحت المائية على طول ممر البتروكيماويات في غرب خليج المكسيك (مجموعة من الأراضي تحتوي على سلسلة من مصافي النفط)، ويسمح لوزارة الطاقة الأميركية بالاحتفاظ بكمية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.