دراسة جديدة تكشف مخاطر استخدام الهاتف في أثناء قيادة السيارة حتى ولو لم تمسكه بيديك

3 دقيقة
دراسة جديدة تكشف مخاطر استخدام الهاتف في أثناء قيادة السيارة حتى ولو لم تمسكه بيديك
أصبحت أنظمة المعلومات والترفيه في السيارات متطورة أكثر من أي وقت مضى. إي +/غيتي
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

هل تستخدم هاتفك المحمول في أثناء القيادة؟ لا تشعر بالذنب الشديد إذا جاوبت بنعم؛ إذ يعترف نحو 60% من السائقين بأنهم يستخدمون هواتفهم في وضع عدم استخدام اليدين في أثناء القيادة.

مع ذلك، عليك أيضاً ألا تفعل ذلك. استخدام الهاتف المحمول في وضع عدم استخدام اليدين في أثناء القيادة ليس آمناً تماماً، على الرغم من أنك قد تعتقد ذلك بسبب القوانين والأفكار المسوّقة حول هذا الموضوع وسلوك الأشخاص حولك.

لم تنخفض الحوادث القاتلة الناجمة عن تشتت انتباه السائقين كثيراً بمرور الوقت؛ إذ تسبب تشتت الانتباه بنسبة 14% من الحوادث المميتة في عام 2017 و13% من الحوادث المميتة في عام 2021. بالنظر إلى أن الخبراء يحسبون هذه الأرقام بناءً على الحوادث التي أبلغت عنها الشرطة، يعتقد العديد منهم أن العدد الفعلي للحوادث الناجمة عن تشتت انتباه السائقين أكبر بكثير. على سبيل المثال، تشير بيانات الحوادث الواقعية التي تعود للمراهقين إلى أن 58% من الحوادث التي تتعرض لها هذه الفئة تنتج عن تشتت انتباه السائق.

أنا مهندسة عوامل بشرية أدرس تفاعل السائقين مع التكنولوجيا. ولاحظت تبايناً بين ما يقال للناس وما يجب أن يفعلوه عندما يتعلق الأمر باستخدام الهواتف المحمولة في أثناء القيادة.

اقرأ أيضا: القيادة الذكية: كيف تختار بين النوافذ المفتوحة وتكييف الهواء لتوفير الوقود؟

إجراء الاتصالات دون استخدام اليدين

تحظر أغلبية الولايات الأميركية استخدام الهواتف المحمولة باليد في أثناء القيادة، ولكنها تسمح باستخدام الأجهزة التي لا يتطلب استخدامها الأيدي. مع ذلك، تبقى هذه الأجهزة مشتتة للانتباه. التحدث على الهاتف دون استخدام اليدين والقيادة هو شكل من أشكال تعدد المهام، والبشر غير ماهرين في إجراء مهمتين تتطلبان جهداً إدراكياً في الوقت نفسه.

على سبيل المثال، يؤدي إجراء محادثة هاتفية في وضع عدم استخدام اليدين في أثناء القيادة إلى الامتناع عن الانتباه للمخاطر على الطريق وإلى عدد من الحوادث الوشيكة التي يضغط فيها السائق المكابح أكبر من ذلك الذي سيتعرضون له لو لم يستخدموا هواتفهم.

تدوم هذه الآثار الضارة حتى بعد إنهاء المكالمة؛ إذ يمكن أن يظل السائق مشتت الذهن بعد 27 ثانية تقريباً من استخدام الهاتف. يمكن أن يقطع السائق نحو 0.8 كيلومتر خلال هذه المدة إذا كان يقود بسرعة 100 كيلومتر في الساعة تقريباً.

تطبيقات الطرف الثالث

تشجّع تطبيقات الطرف الثالث التي تربط الهاتف الذكي بواجهة السيارة البينية، مثل كار بلاي من شركة آبل (CarPlay) وأندرويد أوتو (Android Auto)، على استخدام الهاتف في وضع عدم استخدام اليدين في أثناء القيادة. تمكّنك هذه التطبيقات من التحكم بالموسيقا والملاحة والرسائل النصية والمكالمات الهاتفية وغيرها باستخدام الأوامر الصوتية وواجهة السيارة. يستطيع مستخدمو هواتف آيفون وصل هواتفهم بأكثر من 800 طراز من السيارات، بينما يستطيع مستخدمو الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد وصل هواتفهم بأكثر من 500 طراز.

اقرأ أيضاً: مستشعر الرادار: وسيلة فعالة لزيادة أمان السيارات ذاتية القيادة

ولكن هل استخدام هذه التطبيقات في أثناء القيادة آمن؟ يقول 53% من الأشخاص إن هذه التكنولوجيا لا بد أن تكون آمنة لأن شركات تصنيع السيارات زوّدت سياراتها بها. على الرغم من أن تطبيقات الطرف الثالث هذه تجعل استخدام الهاتف المحمول دون استخدام اليدين ممكناً، فإنها تدفع المستخدم للنظر بعيداً عن الطريق عن غير قصد خلال فترات خطيرة من الوقت، علاوة على أنها تطيل وقت رد الفعل.

وفقاً للمسؤولين عن تنفيذ القوانين؛ تشكل القيادة المشتتة تهديداً على الأشخاص المحيطين بالسائق وليس فقط عليه.

أتمتة القيادة وتشتت الانتباه

أصبحت القيادة أكثر أماناً بسبب التطورات التكنولوجية الحديثة. تتحكم أنظمة مثل الرحلات الفائقة من شركة كاديلاك (Super Cruise) والطيار الآلي من شركة تسلا (Autopilot) في توجيه المركبات وتسارعها في حالات محدودة، لكن هذا لا يعني أن السائق يستطيع إرسال الرسائل النصية في أي وقت. ما يزال من الضروري على السائق الانتباه إلى الطريق عند استخدام هذه الأنظمة، على الرغم من أن كلاً من الحماس لها والحملات التسويقية التي تروجها يدفعان لتجاهل ذلك.

بيّنت الأبحاث أن السائقين الذين يستخدمون أنظمة الأتمتة من المستوى الثاني، التي تجمع نظام تثبيت السرعة التكيّفي ونظام التمركز في المسار، أكثر عرضة لإبعاد أعينهم عن الطريق. بيّنت الأبحاث أيضاً أن مشاهدة مقاطع الفيديو أو فعل أي شيء يشتت الانتباه في أثناء استخدام هذه الأنظمة غير آمن؛ إذ يدفع ذلك السائق للامتناع عن النظر إلى الطريق ويزيد زمن الاستجابة عند الحاجة إليها.

يعمل بعض الأنظمة بآلية تحافظ على تركيز السائق على القيادة من خلال مراقبة وضعية عينيه ورأسه لضمان أنه ينظر إلى الأمام مباشرة. إذا غفلت عينا السائق عن الطريق مدة أكثر من بضع ثوان، ستنبّهه الأنظمة ليعيد انتباه إلى القيادة. ويقلل ذلك احتمال تشتت الانتباه بسبب الهاتف.

اقرأ أيضا: كيف تستخدم هاتفك بأمان في أثناء قيادة السيارة حال اضطررت لذلك؟

التوعية بالقيادة المشتتة

شهر أبريل/نيسان هو شهر التوعية بالقيادة المشتتة. ما تزال القيادة المشتتة تتسبب بموت الآلاف في الولايات المتحدة سنوياً، سواء حدثت في أثناء تفعيل وضع القيادة دون استخدام اليدين أو عند استخدام تطبيقات الطرف الثالث أو تكنولوجيا أتمتة القيادة. على الرغم من التقدّم المستمر في تكنولوجيا السيارات، من المرجح أن يظل استخدام الهاتف المحمول في أثناء القيادة يمثّل مشكلة صعبة الحل في المستقبل المنظور.

إذا أردنا مكافحة القيادة المشتتة، يجب أن نراجع الآليات التي طُبّقت في الماضي لتحديد تلك التي نجحت في الحفاظ على سلامة الطرق. هناك آليات أثبتت فعاليتها من قبل، مثل تغيير ثقافة القيادة المشتتة والتعليم والتدريب والحملات الإعلامية الشاملة على غرار حملة “ركّبه أو احصل على مخالفة” (Click It or Ticket) التي حثّت على استخدام أحزمة الأمان. تحقيقاً لهذه الغاية، أطلقت الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة حملة “اترك الهاتف أو ادفع” (Put the Phone Away or Pay) بهدف مكافحة القيادة المشتتة بتاريخ 1 أبريل/نيسان 2024.

ولكل السائقين الذين يقودون سياراتهم بوجود الأطفال، عليكم أن تحرصوا على أن تكونوا قدوة في اتباع السلوك الآمن؛ إذ إن الأطفال يراقبونكم ويتعلمون منكم.