تبلغ قوة العضلات ذروتها في الثلاثينيات من العمر، وذلك بالنسبة لأي شخصٍ يمارس تمرينات المقاومة ورفع الأثقال بشكل منتظم خلال سنوات شبابه، إذ يكون من السهل خلال تلك المرحلة بناء كتلة عضلية متينة حيث تكون الأنسجة العضلية بذروة نضجها ولم تبدأ بالهزال بعد. 
تطال تأثيرات الشيخوخة الخلايا العضلية مغيرةً من تركيبها وعملها مثلما تطال الجلد والشعر وباقي أعضاء الجسم. لنتعرف معاً على هذه التبدلات، وما إذا كانت تحمي ممارسة التمرينات الرياضية من الضعف العضلي المُرافق لتقدم السن. 
اقرأ أيضاً: العضلات الهيكلية: دليلك لفهم أكثر العضلات وفرة في الجسم
شيخوخة العضلات 
لا تعتبر "شيخوخة العضلات" أو "هزال العضلات" مرضاً بحد ذاتها، بل هي
look